أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

 

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْد ِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ زيارة سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام

إنّ أيام الحسين في عاشوراء أيامُ تذكّرٍ وتشوّق ودمع وانتخاء. أيام حزن مُنوِّر، وتأسٍّ مُعبِّر عن عزمٍ باطني للالتحاق، في زيارة قدسيّة متألقة مُشبَعة بعهد المحبّة والبيعة على الوفاء، عسانا أن ندخل بصدق في آفاق من هذه الملحمة العظمى، لنطّلع ـ بأدب الحضور ـ على شيء من أنوار القافلة الحسينيّة، لعلّنا نسمع يوماً حداء كربلاء الذي لا يتوقّف ولا يكفّ عن النداء: هل من ناصر ينصرني ؟ هل من ناصر ينصرني ؟ هل من ناصر ينصرني ويبقى الحسين

بمناسبة حلول شهر الثورة الملائكية والايام القدسية والتجليات الملكوتية والفيوضات الربانية انه شهر الله شهر محرم الحرام شهر الحسين عليه السلام . أصواتٍ حزينة .. و قلوبٍ ملؤها الحزن والأسى .. و أرواحٍ والهة و دموعٍ هاملة بالدماء .. و أكبادٍ مقرّحة . نرفع احر التعازي والمواساة الى مقام مولانا صاحب العصر والزمان بمناسبة حلول شهر الاحزان وشهر فيه ايام الحزن والبكاء على ما جرى على سبط الرسول صل الله عليه وآله واهل بيته واصحابه وانصاره الذين استشهدوا على ارض كربلاء في ايام عاشوراء عظم الله اجورنا واجوركم بهذا المصاب الجلل وندعوا الله تعالى ان يوفقنا لتقدم العزاء على الوجه اللائق لمولانا وحبيبنا صلى الله عليه وآله ووصيه امير المؤمنين وفاطمة الزهراء والامام الحسن المجتبى ومولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجهم الشريف فردوس الشهادة بعاشوراء الحسين عليه السلام

مسابقة أرقام و جوائز
جرب ادخال 4 أرقام عشوائية فقد تفوز بالجائزة الموضحة بالأسفل إذا كانت الارقام صحيحة
 الجائزة هي:
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
Hola! 1.5.806 لفتح المواقع المحجوبة
بقلم : البارسال
قريبا
العودة   منتديات نبراس الولاية > القسم الخاص بأهل البيت عليهم السلام > مدرسة أهل البيت عليهم السلام > منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2012, 04:21 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فرشتا
البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 735
الدولة: غريب عن بلادي ومن بلادي قريب
المشاركات: 293
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 494
فرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of light
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
فرشتا غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

القلم المميز



المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي يَعْسُوب الدين(ولادة امیر المؤمنین عليه السلام)

حقائق تفرّدَ بها أمير المؤمنين الإمام علي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
علي هو الوحيد الذي
1) سبقَه إلى الإيمان رسول الله الأكرم (ص) وكل مَنْ جاء َ بعده فسيبقى علي (ع) سابقه .
علي هو الوحيد الذي

2) كانَ دائماً (قائد قوات رسول الله الأكرم) في كل غزوة من غزوات النبـي الأكرم
علي هو الوحيد الذي

3) فدى رسول الله الأكرم ( ع) ليلة الهجرة .
علي هو الوحيد الذي

4) هاجر مع عياله (الفواطم) علانية ً في وضح النهار جهرة ً أمام المشركين .
علي هو الوحيد الذي

5) قامَ بتبليغ سورة التوبة (براءة )
علي هو الوحيد الذي

6) قتلَ بسيفه قادة المشركين الثلاثة يوم بدر (شيبة وعتبة والوليد ).
علي هو الوحيد الذي

7) كان نصف قتلى المشركين في يوم بدر بسيفه حيث كان مجموع القتلى (70قتيل) من المشركين منهم (35 قتيل) بسيف علي (ع) و (35 قتيل) بسيوف باقي المسلمين ومعهم الملائكة (3000)
علي هو الوحيد الذي

8) قتلَ قادة المشركين في يوم أُحُدْ الواحد بعد الآخـر وكانوا (تسعة من بنـي عبد الدار ).
علي هو الوحيد الذي

9) نادى جبرائيل (ع) باسمه المبارك ((لا فتـى إلاّ عليّْ ولا سيفَ إلاّ ذو الفقار )).
علي هو الوحيد الذي

10) برز من بين كل المسلمين يوم الخندق لعمرو بن عبد ود العامري (فارس يَلْيَلْ) المعروف .
علي هو الوحيد الذي

11) مَثَّلَ الإيمان كله بشهادة رسول الله الأكرم (ص) في وقت خروجه لعمرو في الخندق..
علي هو الوحيد الذي

12) قاتل وكان لوحده سبب انكسار جيوش المشركين (وليس جيشاً واحداً) يوم الخندق.
علي هو الوحيد الذي

13) استطاع فتح خيـبر بعد فشل الشيخين .
علي هو الوحيد الذي

14) استطاع قلع باب خيـبر .
علي هو الوحيد الذي

15) استطاع قتل مرحب الخيبري فارس اليهود المعروف وبطلها المعروف .
علي هو الوحيد الذي

16) كانت خِلافَتُهُ موافقة لنظرية الشيعة (النص) ولنظرية السُنَّة (الشورى) حيث أنه اجتمع له النص من رسول الله الأكرم (ص) وكذلك الشورى من المسلمين جميعاً في تنصيبه خليفة بعد مقتل عثمان بن عفان الأموي.
علي هو الوحيد الذي

17) كانت بيعته نستطيع تسميتها (ديمقراطية) و (انتخاب) أو (استفتاء شعبـي حُـر ) حيث أنه لم يرضَ (ع) بغير البيعة العلنية في (مسجد رسول الله الأكرم) (ع).
علي هو الوحيد الذي

18) تَوَلّى تغسيل وتكفين رسول الله الأكرم (ص).
علي هو الوحيد الذي

19) قَبِلَهُ رسول الله الأكرم (ص) زوجاً لحبيبته الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها الصلاة والسلام) سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين روحي فداء تراب نعليها .
علي هو الوحيد الذي

20) اتخذه رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أخاً من دون كل الصحابة في المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار.
علي هو الوحيد

21) مِنْ بين كل الصحابة الذي بين أيدينا كتاب من تأليفه وهو كتاب (نهج البلاغة).

علي هو الوحيد الذي

22) سألهُ الصحابة عن أمور الدين ولم يسألْ أحداً.
علي هو الوحيد الذي

23) جاء مدحه في القرآن الكريم بأكثر من ثلاثمائة آية قرآنية (حسب تعبير عبد الله بن عباس ) و في زهاء (700 آية قرآنية) بحسب مصادر إخواننا أهل السُّنَّـة.
علي هو الوحيد

24) مِنْ بين الصحابة الذي يُطلق عليه لقب (الإمام ).
علي هو الوحيد الذي

25) وُلِدَ في المسجد (بيت الله الحرام) وأستشهدَ في مسجد (الكوفة).
علي هو الوحيد الذي

26) شاعَ عنه تلقيبه بلقب (كَرَّمَ الله وجهه ).
علي هو الوحيد

27) من بين كل الصحابة الذي نادى (سَلونـي قبلَ أنْ تفقدونـي ).
علي هو الوحيد الذي

28) كانت رجالات قريش ترى الهزيمة مِنْ أمامه ليستْ عاراً على المهزوم .
علي هو الوحيد الذي

29) إذا ذَكَرَ الرجلُ اسمه وهو واضعٌ يده على جهة اليمين من بطن زوجته الحامل في شهرها الرابع وهما مستقبلين القبلة وقال الرجل ((اللهمَّ إنّي أسـميتهُ علياً _ أو يقول _ محمّداً)) فيكون المولود ذكراً بإذنِ الله تعالى إكراما له ولابن عمه (عليهما وآلهما الصلاة والسلام) ولكم التجربة واذكروني .
علي هو الوحيد الذي

30) قال عنه القرآن الكريم بأنَّهُ نفس محمّد (صلّى الله عليهما وآلهما وسلّم) في آية المباهلة.
علي هو الوحيد الذي

31) أولاده سادة شباب أهل الجنّة (عليهم الصلاة والسلام).
علي هو الوحيد الذي

32) بقيَ بابهُ مفتوحاً إلى فِناء ِ المسجد النبوي المطَهّر من بين كل المسلمين.
علي هو الوحيد الذي

33) دُعيَ ليأكل من الطائر المشوي الذي جاء بهِ جبرائيل (ع) من طعام الجنة إلى رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم ).
علي هو الوحيد الذي

34) كان وصيَّ رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم ).
علي هو الوحيد الذي

35) أصبح باب مدينة العلم .
علي هو الوحيد الذي

36) أصبح باب مدينة الحكمة .
علي هو الوحيد الذي

37) أعلنَ الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ولايته وسلطانه على المسلمين .
علي هو الوحيد الذي

38) أصبح حبُّهُ هو الحد الفاصل بين الإيمان والنفاق.
علي هو الوحيد الذي

39) غدا مِنْ رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآلهِ وسلّم) شبيه هارون من موسى (عليهما الصلاة والسلام).
علي هو الوحيد الذي

40) كان يرى رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلم) في أثناء تَعَبُّدِهِ في غار (حِراء)..
علي هو الوحيد الذي

41) رَبّاهُ رسول الله الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم ).
علي هو الوحيد الذي

42) تَصَدَّقَ ليلاً ونهاراً سِرَّاً وعلانية ً بنص القرآن الكريم...
علي هو الوحيد الذي

43) نزلت سورة قرآنية ٌ كاملة تمدحه هو وأهله وهي سورة ((هل أتى على الإنسان حينٌ من الدهر)).
علي هو الوحيد الذي

44) سَنَّ الفصاحة للعرب ووضعَ قواعِدَ لغة الضاد.
علي هو الوحيد الذي

45) استطاع أنْ يلقي خطبة ً خالية ً من النقاط.
علي هو الوحيد الذي

46) استطاع أنْ يلقي خطبة ً خالية ً من حرف الألف.
علي هو الوحيد الذي

47) صار قسيم الجنة والنار .
علي هو الوحيد الذي

48) عُقِدَ قِرانهُ على الزهراء ِ (عليهما الصلاة والسلام) في السماء ِ قبلَ الأرض.
علي هو الوحيد الذي

49) بحبهِ يُعْرَفْ ابن الحَلال مِنْ ابنِ الحرام.
علي هو الوحيد الذي

50) صمدَ لــ ((كبش الكتيبة)) طلحة ابن أبي طلحة العبدري وقتله يوم أحد .
علي هو الوحيد الذي

51) رقى على صدر (عمرو بن عبد ود العامري) بشهادة الأخير .
علي هو الوحيد الذي

52) يعطي جوازات المرور للجنة .
علي هو الوحيد الذي

53) يذود أعداءه عن حوض الكوثر يوم القيامة ويسقي محبيه ..
علي هو الوحيد الذي

54) يحضر مع الرسول الأكرم وفاطمة والحسن و الحسين (عليهم الصلاة والسلام) عند قبض أرواح الناس (مؤمنين أو كفرة) ..
علي

55) هو الأول والأخير الذي لقب بأمير المؤمنين ولا أمير للمؤمنين سوى الإمام علي ع
أخلاق أمير المؤمنين
لطالما أكد الإسلام على قيم الأخلاق المثلى والصفات السامية، وضرورة توافرها في الإنسان المؤمن والمسلم، باعتبارها روح الدين، بدليل المخاطبة الإلهية للرسول الأكرم محمد (ع) بالآية القرآنية الشريفة (وإنك لعلى خلق عظيم)، فالأخلاق الحسنة في الدين الإسلامي عبادة، حيث ورد عن النبي (ع) قوله أن التبسم في وجه المؤمن عبادة، وهذا ما تجسد بشخصية سيد الموحدين وأمير المؤمنين من بعد رسول الله (ص) الإمام علي بن أبي طالب (ع)، في ميادين الحياة كافة وبصور شتى، وكذا الحال لسائر اهل البيت الأطهار (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).
ومما يروى عنه (ع) إنه مر ذات يوم في الطريق فرأى امرأة على كتفيها قربة ماء فأخذ منها القربة بكل تواضع فحملها إلى موضعها وسألها عن حالها فقالت: بعث علي بن أبي طالب زوجي إلى بعض الثغور فقتل وترك علي صبيانا يتامى وليس عندي شيء فقد ألجأتني الضرورة إلى خدمة الناس.
فانصرف عنها متأثرا وبات ليلته قلقا فلما أصبح حمل زنبيلا فيه طعام إليها فقالت: رضي الله عنك وحكم بيني وبين علي بن أبي طالب، وهي لا تدري انه هو علي ثم قال: (إني أحببت الثواب فهل تسمحين لي أن أساعدك فاختاري بين أن تعجنين وتخبزين وبين أن تهتمين بالصبيان لأخبز أنا) فقالت: أنا أخبز وأنت عليك بالصبيان.
فعمد علي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) إلى اللحم فطبخه وجعل يلقم الصبيان من اللحم والتمر وغيره، فلما اختمر العجين قالت المرأة: يا عبد الله أسجر التنور، فبادر الإمام بكل تواضع وهدوء إلى سجره فلما أشعله رأته جارة المرأة فعرفته فذهبت إلى تلك المرأة فقالت لها: ويحك هذا أمير المؤمنين فبادرت وهي تقول: واحيائي منك يا امير المؤمنين، فقال: (بل واحيائي منك يا أمة الله فيما قصرت في أمرك).
وكان (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) دائم البشاشة والتبسم في وجوه المؤمنين، يكرم ضيوفه ويحترم كل من جالسه حتى لو كان عدوه اللدود.
كرامات الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )
للإمام علي ( ع ) كرامات كثيرة ، نذكر منها :

الكرامة الأولى :
عن الأصبغ بن نباتة ، قال : كنتُ جالساً عند أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وهو يقضي بين الناس ، إذ أقبل جماعة ومعهم أسود مشدود الأكتاف ، فقالوا : هذا سارق يا أمير المؤمنين .
فقال ( ع ) : ( يَا أسْوَد : سَرَقْتَ ؟ ) .
قال : نعم يا مولاي .
قال ( ع ) : ( وَيْلك ، اُنْظر مَاذَا تَقولُ ، أسَرَقْتَ ؟ ) .
قال : نعم .
فقال له (ع ) : ( ثَكَلَتْكَ أمُّكَ ، إنْ قُلتَهَا ثَانِيَةً قُطِعَتْ يَدَك ، سَرَقْتَ ؟ ) .
قال : نعم .
فعند ذلك قال ( ع ) : ( اقطَعُوا يَدَهُ ، فَقَد وَجَبَ عَليهِ القَطْعُ ) .
فقطع يمينه ، فأخذها بشماله وهي تقطر ، فاستقبله رجل يُقَال له ابن الكواء ، فقال له : يا أسود ، من قطع يمينك .
فقال له : قطع يميني سيد المؤمنين ، وقائد الغرِّ المحجَّلين ، وأولى الناس باليقين ، سيد الوصيين أمير المؤمنين على بن أبي طالب ( ع ) ، إمام الهدى ، و زوج فاطمة الزهراء ابنة محمد المصطفى ، أبو الحسن المجتبى ، وأبو الحسين المرتضى .
السابقُ إلى جنَّات النعيم ، مُصادم الأبطال ، المنتقم من الجهَّال ، زكي الزكاة ، منيع الصيانة ، من هاشم القمقام ، ابن عم رسول الأنام ، الهادي إلى الرشاد ، الناطق بالسداد .
شُجاع كمي ، جحجاح وفي ، فهو أنور بطين ، أنزع أمين ، من حم ويس وطه والميامين ، مُحلّ الحرمين ، ومصلِّي القبلتين .
خاتم الأوصياء لصفوة الأنبياء ، القسْوَرة الهُمَام ، والبطل الضرغام ، المؤيد بجبرائيل ، والمنصور بميكائيل المبين ، فرض رب العالمين ، المطفئ نيران الموقدين ، وخير من مَشى من قريش أجمعين ، المحفوف بِجُند من السَّماء ، أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع ) ، على رغم أنف الراغمين ، ومولى الخلق أجمعين .
فعند ذلك قال له ابن الكواء : ويلك يا أسود ، قطع يمينك وأنت تثني عليه هذا الثناء كله .
قال : وما لي لا أثني عليه وقد خالط حُبّه لحمي ودمي ، والله ما قطع يميني إلا بحقٍّ أوجبه الله تعالى عليَّ .
قال ابن الكواء : فدخلت إلى أمير المؤمنين (ع ) وقلت له : يا سيدي رأيتُ عجباً .
فقال ( ع ) : ( وَمَا رَأيْتَ ) .
قال : صادَفْتُ الأسود وقد قُطِعت يمينه ، وقد أخذَها بشماله ، وهي تقطر دماً ، فقلت : يا أسود ، من قطع يمينك .
فقال : سيدي أمير المؤمنين ( ع ) فأعدت عليه القول ، وقلت له : ويحك قطع يمينك وأنت تثني عليه هذا الثناء كله .
فقال : ما لي لا أثني عليه وقد خالط حبه لحمي ودمي ، والله ما قطعها إلا بحق أوجبه الله تعالى .
فالتفت أمير المؤمنين ( ع ) إلى ولده الحسن وقال له ، قم وهات عمَّك الأسود .
فخرج الحسن ( ع ) في طلبه ، فوجده في موضع يُقال له : كندة ، فأتى به إلى أمير المؤمنين ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
فقال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( يَا أسْود قطعت يَمينكَ وأنتَ تُثني عَلَيَّ ) .
فقال يا مولاي يا أمير المؤمنين : ومالي أثني عليك وقد خالط حبك لحمي ودمي ، فو الله ما قطعتَها إلا بحقٍّ كان عليّ مما ينجي من عذاب الآخرة .
فقال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( هَات يَدَكَ ) .
فناوله إياها ، فأخذها ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ووضعها في الموضع الذي قُطِعت منه ، ثم غطاها بردائه وقام ، فصلّى ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ودعا بدعوات لم تردَّد ، وسمعناه يقول في آخر دعائه : ( آمين ) .
ثم شال الرداء وقال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( اتصلي أيَّتها العروق كما كنت ) .
فقام الأسود وهو يقول : آمنتُ بالله ، وبمحمَّدٍ رسوله ، وبعليٍّ الذي رَدَّ اليد بعد القطع ، وتخليتها من الزند .
ثم انكبَّ على قدمَيه وقال : بأبي أنت وأمي يا وارث علم النبوة .
تربية الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في حجر النبي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )
تَوَلَّى النبي الكريم ( ص ) بنفسه تربية الإمام عليٍّ ( ص ) بعد ولادته ، وذلك عندما أتَتْ فاطمة بنت أسَدٍ بوليدِها المبارك إلى رسولِ الله ( ص ) ، فلقيت منه حباً شديداً له ، حتى أنه ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) قال لها : ( اِجعلي مَهدَه بِقُربِ فِراشي ) .
وكان ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يطهِّر الإمام عليّاً أثناء غسله ، ويحرِّك مهده عند نومه ، ويناغيه في يقظته ، ويتأمَّله ويقول : ( هَذا أخي ، ووليِّي ، وناصري ، وصفيِّي ، وذُخري ، وكهفي ، وصهري ، ووصيِّي ، وزَوج كَريمتي ، وأمِيني على وصيَّتي ، وخليفتي ) .
ولقد كانت الغاية من هذه العناية النبوية هي توفير التربية الصالحة للإمام لعليٍّ ( ع ) ، وأن لا يكون لأحدٍ غير النبي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) دَورٌ في ‌تكوين شخصيته الكريمة ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
وقد ذكر الإمام علي (ع ) ما أسداه الرسول الكريم (ص ) إليه ، وما قام به تجاهه في تلكم ‌الفترة .
فقال الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( وقد علمتم موضعي من رسول الله ( ص ) بالقرابة القريبة ، والمنزلة الخصيصة ، وضَعَني في حجْره وأنا وليد ، يضمُّني إلى صدره ، ويكنفني في فراشه ، ويُمسُّني ‌جسده ، و يُشمُّني عُرفه ، وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه ) .
واستطاعَ بهذه المرافقة الكاملة أن يقتطف من ثمار أخلاقه العالية وسجاياه ‌النبيلة الشيء الكثير .
وأن يصل تحت رعاية النبي ( ص ) وعنايته ، وتوجيهه وقيادته ، إلى ‌أعلى ذروة من ذرى الكمال الروحي .
وهذا الإمام أمير المؤمنين ( ع ) يشير إلى تلك الأيام القَيِّمة ، والرعاية ‌النبوية المباركة المستمرَّة ، إذ يقول : ( ولقدْ كُنتُ أتَّبِعه اتِّباع الفصيل أثر أمِّه ، يرفع لي في كل يوم من أخلاقه علماً ، ويأمرني ‌بالاقتداء به ) .
لم يعمل بآية النجوى أحد إلاّ عليّ (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)

( يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة )
روى بسنده عن ليث، عن مجاهد، قال:
قال عليّ (ع) : إن في كتاب الله عزّ وجلّ لآية ما عمل بها أحد قبلي، ولا يعمل بها أحد بعدي، ( يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة )
قال : فُرضت ثمّ نسخت .
أقول: وذكره الزمخشري أيضاً في الكشاف في تفسير الآية في سورة المجادلة ، وقال في آخره: كان لي دينار فصرفته فكنت إذا ناجيته تصدقت بدرهم ، ثمَّ قال: قال الكلبي: تصدق في عشر كلمات سألهن رسول الله (ص).
وذكره الواحدي أيضاً في أسباب النزول ص308وقال فيه: كان لي دينار فبعته، وكنت إذا ناجيتُ الرسول تصدقتُ بدرهم حتى نفد، فنسخت بالآية: ( أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات ) .
وذكره الفخر الرازي أيضاً في تفسيره وقال في آخره: وروى ابن جريج والكلبي وعطا عن ابن عباس أنهم نهوا عن المناجاة حتى يتصدقوا، فلم يناجه أحد إلاّ عليّ(ع) ، تصدق بدينار ثم نزلت الرخصة .
ورواه ابن جرير أيضاً في ج28 ص14 بطريق آخر عن ليث، عن مجاهد، وقال فيه: كان عندي دينار فصرفته بعشرة دراهم ، فكنت إذا جئت إلى النبيّ (ص) تصدقت بدرهم، فنسخت فلم يعمل بها أحد قبلي: ( يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة) ،
تفسير ابن جرير الطبري ج28 ص14:
روى بسنده عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله: ( يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة )، قال: نهوا عن مناجاة النبيّ (ص) حتى يتصدّقوا، فلم يناجه أحد إلاّ عليّ بن أبي طالب (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قدّم ديناراً صدقةً تصدق به، ثمّ أنزلت الرُّخصة .
أقول : ورواه بطريق آخر آيضاً عن ابن أبي نجيح باختلاف يسير في اللفظ .
السيوطي في الدر المنثور: في ذيل تفسير قوله تعالى : (يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول ) ، في سورة المجادلة ، قال : وأخرج سعيد بن منصور وابن راهويه وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والحاكم ـ وصححه ـ عن عليّ (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قال: إن في كتاب الله لآية ما عمل بها أحد قبلي ولا يعمل بها أحد بعدي، آية النجوى: (يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يَدي نجواكم صدقةً )، كان عندي دينار فبعته بعشرة دراهم، فكنت كلما ناجيتُ النبيّ (ص)، قدمت بين يدي درهماً، ثمّ نسخت فلم يعمل بها أحد، فنزلت: ( أأشفقتم أن تقدموا بين يدي نجواكم صدقات ) الآية .
أقول: وذكره المتقي أيضاً في كنز العمال ج1 ص268 وذكر جمعاً كثيراً من أئمة الحديث ممن ذكرهم السيوطي في الدر المنثور وتقدمت أسماؤهم، وقال إنهم قد أخرجوه، وذكره المحب الطبري أيضاً في الرياض النضرة ج2 ص200. وقال: أخرجه ابن الجوزي في أسباب النزول . انتهى .
وقال أيضاً : وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه عن علي (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قال: ما عمل بها أحد غيري حتى نسخت، وما كانت إلاّ ساعة يعني آية النجوى .
وقال أيضاً: وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن مجاهد قال: نهوا عن مناجاة النبيّ (ص) حتى يقدموا صدقة، فلم يناجه إلاّ عليّ بن أبي طالب (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) فإنه قد قدم ديناراً فتصدق به، ثمّ ناجى النبيّ (ص) فسأله عن عشر خصال ثمَّ نزلت الرخصة .وقال أيضاً: وأخرج سعيد بن منصور عن مجاهد قال:
كان من ناجى النبيّ (ص) تصدق بدينار، وكان أوّل من صنع ذلك عليّ بن أبي طالب (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، ثمّ نزلت الرخصة: ( فإذ لم تفعلوا وتاب الله عليكم ) .
وقال أيضاً: وأخرج عبد بن حميد عن سلمة بن كهيل: ( يا أيُّها الّذينَ آمنوا إذا ناجيتم الرسول ) الآية ، قال: أوّل من عمل بها عليّ (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ثمّ نسخت .
كنز العمال ج3 ص155:
قال: عن عامر بن واثلة قال: كنت على الباب يوم الشورى، فارتفعت الأصوات بينهم ، فسمعت علياً (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يقول: بايع الناس لأبي بكر وأنا والله أولى بالأمر منه، وأحق به منه ـ إلى أن قال: ثمّ قال: نشدتكم بالله أيُّها النفر جميعاً أفيكم أحد أخو رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) غيري؟ قالوا: اللهم لا .
إلى أن قال: أفيكم أحد ناجاه رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) غيري؟ قالوا: اللهم لا .
إلى أن قال: أفيكم أحد ناجاه رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) اثنتي عشرة مرة غيري حين قال الله تعالى: ( يا أيُّها الذين آمنوا إذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقةً )؟ قالوا: اللّهم لا ... الحديث.
بقي حديث واحد يناسب ذكره في خاتمة هذا الباب وهو ما رواه الزمخشري في الكشاف في تفسير آية النجوى في سورة المجادلة، قال: عن ابن عمر:
كان لعليّ (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ثلاث، لو كانت لي واحدة منهن كانت أحب إلي من حمر النعم، تزويجه فاطمة، وإعطاؤه الراية يوم خيبر، وآية النجوى .
حكم الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) القصار
اشتهرت قصار حكمه ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) شهرة واسعة بين الأدباء والبلغاء ، حتّى قال الجاحظ وهو الناقد البليغ وصاحب المؤلّفات المعروفة في الأدب والبلاغة : وددت لو أنّي أعطيت جميع مصنّفاتي وقطعت أنسابها عنّي ، وأخذت بدلها ثلاث كلمات منسوبة إلى علي بن أبي طالب ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وصارت منسوبة إليَّ .
وإليك بعض حكم الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) القصار :
1ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( ما أخذ الله تعالى على أهل الجهل أن يتعلّموا ، حتّى أخذ على أهل العلم أن يعلموا ) .
2ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( البخل والجبن والحرص من أصل واحد ، يجمعهن سوء الظن بالله تعالى ) .
3ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( كل شيء يعز حين ينزر ، والعلم يعز حين يغزر ) .
4ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( تجنّبوا الأماني فإنّها تذهب بهجة ما خولتم ، وتصغّر مواهب الله عندكم ، وتعقبكم الحسرات على ما أوهمتم أنفسكم ) .
5ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( أوصيكم بخصال لو ضربتم إليها آباط الإبل كن أهلا لها : لا يرجون أحد إلاّ ربّه ، ولا يخافن إلاّ ذنبه ، ولا يستحيين إذا سئل عمّا لا يعلم أن يقول : لا أعلم ، ولا يستحيين إذا لم يعلم الشيء ، أن يتعلّمه ) .
6ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( من قوي فليقو على طاعة الله ، ومن ضعف فليضعف عن محارم الله ) .
7ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( إنّ أخيب الناس سعياً وأخسرهم صفقة رجل أتعب بدنه في آماله ، وشغل بها عن معاده ، فلم تساعده المقادير على إرادته ، وخرج من الدنيا بحسرته ، وقدم على آخرته بغير زاد ) .
8ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( إذا أقبلت الدنيا على امرئ أعارته محاسن غيره ، وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه ) .
9ـ سمع أمير المؤمنين علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) رجلاً يغتاب رجلاً عند ابنه الحسن ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فقال : ( يا بني ! نزه نفسك وسمعك عنه ، فإنّه نظر إلى أخبث ما في وعائه فأفرغه في وعائك ) .
10ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( من بالغ في الخصومة ظلم ، ومن قصر فيها ظلم ، ولا يستطيع أن يتقي الله من يخاصم ) .
11ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( يجب على العاقل أن يكون عارفاً بزمانه ، مالكاً للسانه ، مقبلاً على شأنه ) .
12ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( القريب من قرّبته المودّة وإن بعد نسبه ، والبعيد من باعدته العداوة وإن قرب نسبه ) .
13ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( الفقيه كل الفقيه من لم يقنط الناس من رحمة الله ، ولم يرخص لهم في معاصي الله ، ولم يؤمنهم من عذاب الله ، ولم يدع القرآن رغبة عنه إلى غيره ، لأنّه لا خير في عبادة لا علم فيها ، ولا علم لا فهم معه ، ولا قراءة لا تدبّر فيها ) .
14ـ قال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( من أراد أن ينصف الناس من نفسه ، فليحب لهم ما يحب لنفسه ) .












عرض البوم صور فرشتا   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 04:25 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فرشتا
البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 735
الدولة: غريب عن بلادي ومن بلادي قريب
المشاركات: 293
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 494
فرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of light
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
فرشتا غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

القلم المميز



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

علمه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

علم علي بالقرآن
كان يقول(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة): (كنت إذا سألت رسول الله(ص) أجابني وإن فنيت(انتهيت) مسائلي ابتدأني، فما نزلت عليه آية في ليل ولا نهار ولا سماء ولا أرض ولا دنيا ولا آخرة ولا جنة ولا نار ولا سهل ولا جبل ولا ضياء ولا ظلمة إلا أقرأنيها وأملاها علي وكتبتها بيدي، وعلمني تأويلها وتفسيرها ومحكمها ومتشابهها وخاصها وعامها، وكيف نزلت وأين نزلت وفيمن أنزلت إلى يوم القيامة ودعا الله لي أن يعطيني فهما وحفظا فما نسيت آية من كتاب الله ولا على من أنزلت).
علم علي بالصحف الأولى
وكان يقول(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة): (أما والله لو ثنيت لي الوسادة لحكمت بين أهل التوارة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم، وبين أهل الزبور بزبورهم وبين أهل الفرقان بفرقانهم... ويلهم أما يقرؤون: (إن هذا لفي الصحف الأولى* صحف إبراهيم وموسى). الأعلى: 18- 19
والله عندي ورثتها من رسول الله وورثها رسول الله(ص) من إبراهيم وموسى(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).
وهذه التصريحات منه(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) تدل على إحاطته بالعلم كله.
علم علي بأسرار القرآن
كان ابن عباس يقول: قال لي علي(ع): (يا بن عباس إذا صليت العشاء الآخرة فألحقني إلى الجبان(الصحراء) قال: فصليت ولحقته وكانت ليلة مقمرة فقال(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) لي: (ما تفسير الألف من(الحمد)؟
قال ابن عباس: فما علمت حرفا أجيبه، فتكلم في تفسيرها ساعة تامة.
ثم قال لي: (فما تفسير اللام من(الحمد)؟) فقلت: لا أعلم، فتكلم ساعة في تفسيرها، ثم قال: (فما تفسير الحاء من(الحمد)؟) فقلت: لا اعلم، فتكلم في تفسيرها ساعة تامة، ثم قال: (فما تفسير الدال من(الحمد)؟) فقلت لا أعلم، فتكلم فيها إلى أن برق عمود الفجر.
ومرة أخرى جلس معه ابن عباس من أول الليل إلى الفجر وهو يفسر له باء نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فقط، ثم قال له: (لو شئت لأوقرت من تفسير الفاتحة سبعين بعيرا).
وكان(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) أول من فتح باب المناظرات في القرآن، وقد ناظره وحاوره الملاحدة في مناقضات القرآن وأجاب مشكلات مسائل النصارى حتى أسلم بعضهم.
علم علي بسنة رسول الله(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
قال رسول الله(ص): (أعلم أمتي بالسنة والقضاء بعدي علي بن أبي طالب(ع).
وكانت عائشة تقول: علي أعلم من بقي بالسنة.
فكان علي(ع) هو الملاذ والملجأ لكل من أراد التفقه في الدين ومعرفة أحكام الله تعالى.
ووقف علي(ع) موقف المدافع عن الإسلام والإنسان الحريص على صيانة التشريع وهيكله من أي تحريف، فأمر في عهده بكتابة احاديث النبي(ص) وأمر الناس بالرواية وقام هو(ص) بإذاعة الأحاديث، لأن رسول الله(ص) كان قد علمه ألف باب من العلم ينفتح من كل باب ألف باب.
وكان رسول الله(ص) قد أرد الناس إلى علي لما يعلمه(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) من الفتن التي سوف تلحق بالمسلمين، فكان(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يقول: (سيكون بعدي فتنة فإذا كان ذلك فألزموا علي بن أبي طالب فإنه الفاروق بين الحق والباطل)، وقال(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة):
(أنا خزانة العلم وعلي مفتاحه).
(أنا مدينة العلم وعلي بابها).
(أنا دار الحكمة وعلي بابها).
ولاشك في أن كل من أراد العلم... أو أراد الدخول إلى مدينة العلم فعليه الدخول من الباب، فعلي(ع) باب العلم كله، وكيف لا يكون كذلك وهو وارث علم رسول الله(ص) وكان(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) يقول له: (ليهنئك العلم يا أبا الحسن، لقد شربت العلم شربا ونهلته نهلا).
الإجابات المحيرة
روي ان رجلا أتى إلى عمر فقال له عمر: كيف أصبحت؟
قال: اصبحت أحب الفتنة، وأكره الحق، وأصدق اليهود والنصارى وأومن بما لم أره وأقر لما لم يخلق.
فطار رشد عمر وأصابته الدهشة لما سمع ذلك، فأرسل إلى علي(ص) ليرى ماذا يفعل بهذا الرجل.
فلما جاء علي وأخبره بمقالة الرجل، قال(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة): (صدق الرجل، إنه يحب الفتنة قال تعالى: (إنما أموالكم وأولادكم فتنة). التغابن: 15
ويكره الحق يعني الموت قال الله تعالى: (وجاءت سكرة الموت بالحق). ق: 19
ويصدق اليهود والنصارى قال الله تعالى: (وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء). البقرة: 113
ويؤمن بما لم يره يؤمن بالله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة، ويقر بما لم يخلق يعني الساعة، فقال عمر: أعوذ بالله من معضلة لا علي بها، وكان عمر يقول: اللهم لا تبقني لمعضلة ليس لها أبو الحسن(ع).
وجاء إلى علي(ع) يهودي فقال له: يا علي أخبرني عن عدد يكون له نصف وثلث وربع وخمس وسدس وسبع وثمن وتسع وعشر ولم يكن فيه كسر، فقال علي(إن أخبرتك تسلم؟)، فقال: نعم، فقال علي: (اضرب أيام اسبوعك في سنتك)، فكان كما قال فأسلم اليهودي.
أسئلة غريبة وأجوبة عجيبة أوائل الأشياء على الأرض
لما بايع الناس عمر بعد موت أبي بكر اتاه رجل من شباب اليهود وهو في المسجد الحرام فقال: دلني على أعلمكم بالله وبرسوله وبكتابه وسنته فأومئ بيده إلى علي(ع)، فقال الشاب لعلي: أخبرني عن أول شجرة نبتت على وجه الأرض، وعن أول عين نبعت على وجه الأرض، وعن أول حجر وضع على وجه الأرض.
فقال(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة): (أما سؤالك عن أول شجرة نبتت على وجه الأرض فإن اليهود يزعمون أنها الزيتونة وكذبوا وإنما هي النخلة، وأما قولك عن أول عين نبعت على وجه الارض فإن اليهود يزعمون انها العين التي ببيت المقدس وتحت الحجر وكذبوا، هي عين الحياة التي ما انتهى إليها أحد إلا حيي، وأما قولك عن أول حجر وضع على وجه الأرض فإن اليهود يزعمون أنه الحجر الذي ببيت المقدس وكذبوا وإنما هو الحجر الأسود).
وجه الله
وجاء ذات يوم الجاثليق مع مائة من النصارى بعد وفاة النبي(ص) وسألوا أبا بكر عدة أسئلة فعجز عنها وحار جوابا، فتوجهوا إلى أمير المؤمنين(ع) وسألوه هذا السؤال: أين وجه الرب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة؟
ولاشك أن هذا السؤال منبثق من الدوافع والعقلية المادية للذين لا يؤمنون إلا بحدود المادة والحس، فلابد أن يكون الجواب قريب من أذهانهم لكي يستوعبوا المسألة ويتعلقوا الجواب، وهكذا فعل الإمام علي(ع)، فدعا بالنار وقال لهم: (أين وجه هذه النار؟)، فقال النصراني: هي وجه من جميع حدودها، فقال علي: (هذه النار مدبرة مصنوعة ولا يعرف وجهها، وخالقها لا يشبهها(ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله، لا يخفى على ربنا خافية).

سياسة الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) مع وُلاته وعُمّاله
احتاط الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أشدّ ما يكون الاحتياط في الولاة والعمّال ، فلم يستعمل أحداً على قطر من الأقطار الإسلامية أو يعهد إليه بعمل إلا بعد إحراز الثقة بدينه ، والكفاءة بقدراته الإدارية .
ولم يستعمل ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أحداً مُحاباة ، وإنما استعمل خيار المسلمين ، أمثال مالك الأشتر ، ومحمد بن أبي بكر ، وسهل بن حنيف ، وحبر الأمة عبد الله بن عباس ، ونظرائهم من الذين توفّرت فيهم الخبرة التامة في شؤون الحكم والإدارة .
وقد زوّدهم ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) برسائل مهمّة عرض فيها لشؤون الحكم وسياسة الدولة ، كما حدّد من صلاحياتهم ومسؤولياتهم .
وكان من أروع تلك الوثائق السياسية عهده ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) لمالك الأشتر ، فقد حفل بتشريع ضخم لإصلاح الحياة السياسية والاقتصادية والعسكرية ، وهو أرقى وثيقة سياسية تهدف إلى ارتقاء المجتمع وتحقيق مصالحه .
مراقبة الولاة :
وكان ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) يتفقّد شؤون ولاته وعمّاله ، ويرسل العيون لتحري أعمالهم ، فإن رأى منهم خيانة أو تقصيراً في واجبات أحد منهم عزله ، وأنزل به أقصى العقوبات .
وقد تحرّى ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) كل بادرة تصدر من ولاته ، وقد بلغه أن عامله على البصرة قد دعي إلى وليمة قوم من أهلها ، فكتب إليه يلومه على ذلك .
وقد جاء في رسالته ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) لابن حنيف : ( أما بعد : يا بن حنيف ، فقد بلغني أن رجلاً من فتية أهل البصرة دعاك إلى مأدبة ، فأسرعت إليها تستطاب لك الألوان ، وتنقل إليك الجنان ، وما ظننت أنك تجيب إلى طعام قوم عائلهم مَجفو ، وغَنيّهم مَدعو ، فانظر إلى ما تقضمه من هذا المقضم ، فما اشتبه عليك علمه فَالفُظْهُ ، وما أيقنت بطيب وجوهه فنل منه ) .
إقصاء الانتهازيّين :
ولم يقرّب الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أحداً من الانتهازيين الذين لا يخلصون للحق ، وإنما يسعون وراء أطماعهم ومصالحهم ، ولا يفقهون المصالح العامة ، فإنهم عون للسلطة على الباطل لا على العدل .
وكان المجتمع الكوفي يضم طائفة كبيرة منهم كالأشعث ، وعمرو بن حريث ، وشبث بن ربعي ، وأمثالهم من الذين ضربت مصالحهم في عهد الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) .
فاتصلوا بحكومة دمشق ، وقاموا بدور العمالة لها ، فراحوا يعقدون المؤامرات لإفساد جيش الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) وشعبه ، مستهدفين من ذلك الإطاحة بحكومته .
وقد كانوا – فيما يقول المؤرّخون – قادة الجيش الذي اقترف أبشع جريمة في التاريخ ، وهي قتل نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة الإمام الحسين ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ، فقد أيقنوا أنه إذا اسْتَتَبّ له الأمر فإنه سيدمّر مصالحهم .
فإن سياسته ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إنما هي امتداد لسياسة أبيه ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) التي لا ظل فيها للخونة والمجرمين .
إبعاد الطامعين :
ويرى الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أن الإمارة وسيلة من وسائل الإصلاح الاجتماعي ، ولا يجوز أن تمنح إلا للمتحرّجين في دينهم ، والذين لا يخضعون للرغبات والأهواء ، ويجب أن تُستغلّ لتحقيق ما ينفع الناس ، فلا يجوز أن تمنح مُحاباة .
يقول الإمام ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) في رسالته لقاضيه رفاعة بن شدّاد : ( واعلم يا رفاعة ، أن هذه الإمارة أمانة ، فمن جعلها خيانة فعليه لعنة الله إلى يوم القيامة ، ومن استعمل خائناً فإن محمدا ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) بريء منه في الدنيا والآخرة ) .
وكان ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إذا شعر من أحد أن له ميل أو هوى في الإمارة فلا يرشحه لها ، لأنه يتخذ الحكم وسيلة لتحقيق مآربه وأطماعه .
ولما أعلن طلحة والزبير عن رغبتهما المُلحّة في الولاية امتنع ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) عن إجابتهما .
الصراحة والصدق :
والشيء البارز في سياسة الإمام ( ع) هو التزام الصراحة والصدق في جميع شؤونه السياسية ، فلم يوارب ، ولم يخادع ، وإنما سلك الطريق الواضح الذي لا التِواء فيه ، وسار على منهج ابن عمه رسول الله (ص) ، ومضى على طريقته ، وواكب جميع خطواته .
ولو أنه التزم بالأعراف السياسية التي تبيح وسائل الغدر والنفاق في سبيل الوصول إلى الحكم لما آلت الخلافة إلى عثمان .
فقد ألَحّ عليه عبد الرحمن بن عوف أن يبايعه شريطة أن يسير على سيرة الشيخين ، فامتنع ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) من إجابته ، وصارحه ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) أنه يسيّر الأمة على ضوء كتاب الله الذي وعاه ، وعلى ضوء سنة الرسول ( ص) وليس غيرهما رصيد يعتمد عليه في عالم التشريع ، والسياسة في الإسلام .
فيقول ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( لولا أن المكر والخداع في النار لكنتُ أمكر الناس ) .
وأنكر ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) على من قال فيه أنه لا دراية له بالشؤون السياسية ، وأن معاوية خبير بها ، فقال ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( والله ما معاوية بِأَدهَى مني ، ولكنه يغدر ويفجر ، ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس ) .
وتحدّث ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) عن الوسائل المنكرة التي يعتمد عليها بعض الناس في سبيل الوصول إلى أهدافهم ، من الغدر وما شَاكَلَهُ من المكر والنفاق ، وأنكر على الذين يبرّرون هذه الوسائل ويصفونها بحسن الحيلة .
على هذا الخلق بنى الإمام ( ع) سياسته التي أضاءت في دنيا الإسلام ، وكان السبب في خلوده ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) ، واعتِزَاز الإنسانية به في جميع الأجيال والآباد .
علي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة في عهد الخلفاء
فاضت نفس رسول الله(ص) في حجر علي(ع) ورحل(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) إلى ربه الأعلى، وهو قلق على مستقبل الرسالة والأمة، كما يجسد ذلك بقوة قوله: (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) عند زيارته لقبور المؤمنين في البقيع في بداية مرضه الذي قضى فيه(السلام عليكم يا أهل القبور، ليهنئكم ما أصبحتم فيه، مما فيه الناس، أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أولها آخرها..).
وتأكيده المستمر على ضرورة التزام الثقلين: كتاب الله تعالى والعترة الطاهرة.
وطلبه في آخر ساعة من حياته أن يؤتى بدواة وكتف ليكتب للأمة كتاباً لن تضل بعده أبداً.
إلى غير ذلك من مصاديق توجسه وقلقه(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) على مستقبل المسيرة الإسلامية، بالرغم من احتياطه لتحصين الأمة وتجنيبها من الوقوع في الفتنة.
وما أن فاضت نفس رسول الله(ص) واشتغل علي(ع) وأهل البيت بتجهيزه من أجل مواراة جسده الطاهر في مثواه الأخير، حتى عقدت الأنصار وبعض المهاجرين اجتماعاً في سقيفة بني ساعدة لتنصيب من يخلف النبي(ص) في قيادة المسلمين.
وبعد مناقشات حادة وطويـــلة سادها جو من الـــتوتر والقلق والعنف والخلاف بادر عمر بن الخطاب إلى بيعة أبي بـــكر بالخلافة وطلب من الحاضرين ذلك، ولم يكن علي(ع) على علم بما حدث، ولكن النبأ قد انساب إلى مسامعه من خلال الضجيج الذي أحدثه خروج القوم من السقيفة، وهم في طريق توجههم للمسجد النبوي:
وحتى تلك الساعة مازال علي وأهل البيت(ع) مشغولين بتجهيز فقيد الأمة العظيم رسول الله(ص) إذ ظل(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) جثمانه الطاهر ثلاثة أيام دون دفن ليتسنى للمسلمين توديعه والصلاة عليه.
ولعدم قناعة الإمام(ع) بما جرى ظل مؤمناً بحقه في الخلافة واعتزل الناس، وما هم فيه ستة شهور، ولم يسمع له صوت في ما يسمى بحروب الردة ولا سواها.
ولقد استجدت أمور وأحداث خطيرة تتهدد الإسلام وأمته بالفناء، فقد قوي أمر المتنبئين بعد وفاة رسول الله(ص) واشتد خطرهم في الجزيرة العربية من أمثال: مسيلمة الكذاب، وطلحة ابن خويلد الأفاك وسجاح بنت الحرث الدجالة وغيرهم وصار وجودهم يشكل خطراً حقيقياً على الدولة الإسلامية.
واشتد ساعد المنافقين وقويت شوكتهم في داخل المدينة وكان الرومان والفرس للمسلمين بالمرصاد.
هذا عدا ظهور التكتلات السياسية في المجتمع الإسلامي على أثر بيعة السقيفة.
ولقد تعامل الإمام(ع) مع الخلافة حسب ما تحكم به المصلحة الإسلامية حفظاً للإسلام وحماية للجامعة الإسلامية من التمزق والضياع، وتحقيقاً للمصالح العليا الإسلامية التي جاهد من أجلها.
وللإمام علي(ع) كتاب جاء فيه –بهذا الصدد– ما نصه(.. فأمسكت يدي حتى رأيت راجعة الناس قد رجعت عن الإسلام، يدعون إلى محق دين محمد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وسلم، فخشيت إن لم أنصر الإسلام وأهله أن أرى فيه ثلماً أو هدماً، تكون المصيبة به عليّ أعظم من فوت ولايتكم التي إنما هي متاع أيام قلائل، يزول منها ما كان، كما يزول السراب أو كما ينقشع السحاب، فنهضت في تلك الأحداث حتى زاح الباطل وزهق واطمأن الدين وتنهنه).
بيد أن صوت علي(ع) كان يعلو عندما يستشار ويجهر عندما يستفتي، وقد تصدى –في هذا المضمار– لتوجيه الحياة الإسلامية، وفقاً لما تقتضيه رسالة الله تعالى في الحقول التشريعية والتنفيذية والقضائية.
ومن أجل ذلك فإن الباحث التاريخي في حياة الإمام(ع) لا يلبث إلا أن يلتقي مع مئات المواقف والأحداث – في خلافة أبي بكر وعمر وعثمان التي لا تجد غير علي(ع) مدبراً لها ومعالجاً وقاضياً بأمر الشريعة فيها.
والخلفاء الثلاثة لم يروا بدأ من استشارته إذا التبست عليهم الأمور، وهكذا تجده –مرة– مرشداً إلى الحكم الإسلامي الصحيح في أمر ما ومرة تجده قاضياً في شأن من شؤون الأمة، وأخرى موجهاً للحاكم الوجهة التي تحقق المصلحة الإسلامية العليا.
أ - في خلافة أبي بكر:
1 - فكر أبو بكر بغزو الروم فاستشار جماعة من الصحابة فقدموا وأخروا، ولم يقطعوا برأي، فاستشار علياً(ع) في الأمر فقال(ع) إن فعلت ظفرت.
فقال أبو بكر: بشرت بخير.
وأمر الناس بالخروج بعد أن أمر عليهم خالد بن سعيد.
2 - أراد أبو بكر أن يقيم الحد على شارب خمر...
فقال الرجل: إني شربتها ولا علم لي بتحريمها فأرسل إلى الإمام يسأله عن ذلك فقال(ع): (مُر نقيبين من رجال المسلمين يطوفان به على المهاجرين والأنصار وينشدانهم هل فيهم أحد تلا عليه آية التحريم أو أخبره بذلك عن رسول الله(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)، فإن شهد بذلك رجلان منهم فأقم الحد عليه، وإن لم يشهد أحد بذلك، فاستتبه وخلِّ سبيله).
ففعل الخليفة ذلك، فعلم صدق الرجل فخلى سبيله.
3 - قدم جاثليق النصاري يصحبه مائة من قومه فسأل أبا بكر أسئلة، فدعا علياً(ع) فأجابه عنها، ونكتفي منها بسؤال واحد من أسئلة الجاثليق: -أخبرني عن وجه الرب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة!
فدعا علي(ع) بنار وحطب، وأضرمه، فلما اشتعلت قال أين وجه هذه النار؟
قال الجاثليق: هي وجه مع جميع حدودها.
فقال علي(ع): هذه النار مدبرة مصنوعة، لا يعرف وجهها وخالقها ولا يشبهها، ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فتم وجه الله لا تخفى على ربنا خافية.
4 - وأرسل ملك الروم رسولاً إلى أبي بكر يسأله عن رجل لا يرجو الجنة ولا يخاف النار، ولا يخاف الله، ولا يركع ولا يسجد ويأكل الميتة والدم، ويشهد بما لم ير ويحب الفتنة ويبغض الحق، فأخبر بذلك علياً(ع) فقال:
هذا رجل من أولياء الله: لا يرجو الجنة ولا يخاف النار، ولكن يخاف الله ولا يخاف من ظلمه، وإنما يخاف من عدله، ولا يركع ولا يسجد في صلاة الجنازة، ويأكل الجراد والسمك، ويأكل الكبد، ويحب المال والولد(إنما أموالكم وأولادكم فتنة) ويشهد بالجنة والنار وهو لم يرهما، ويكره الموت وهو حق.
هذه بعض مصاديق اهتماماته بمسيرة الإسلام التاريخية في عهد أبي بكر.
ب - في خلافة عمر بن الخطاب:
1 - حين أراد عمر بن الخطاب أن يغزو الروم راجع الإمام(ع) في الأمر، فنصحه الإمام بألا يقود الجيش بنفسه مبيناً علة ذلك قائلاً: (.. فابعث إليهم رجلاً مجرباً واحفز معه أهل البلاء والنصيحة، فإن أظهره الله فذاك ما تحب، وإن تكن الأخرى كنت ردءاً للناس، ومثابةً للمسلمين).
2 - ورد إلى بيت مال المسلمين مال كثير فقسمه عمر بين المسلمين، ففضل منه شيء، فجمع عمر المهاجرين والأنصار واستفتاهم بأمره قائلاً: ما ترون في فضلٍ، فضل عندنا من هذا المال؟
قالوا: يا أمير المؤمنين إنا شغلناك بولاية أمورنا من أهلك وتجارتك، وضيعتك، فهو لك.
فالتفت عمر إلى علي قائلاً: ما تقول أنت؟
قال الإمام(ع): قد أشاروا عليك.
قال الخليفة: فقل أنت؟
قال(ع): لِمَ تجعل بيقينك ظناً، ثم حدثه بواقعة مشابهة في عهد رسول الله (نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة).
وأخيراً أشار عليه الإمام(ع) بتوزيعه على الفقراء، قائلاً، (أشير عليك أن لا تأخذ من هذا الفضل وأن تفضه على فقراء المسلمين).
فقال عمر: صدقت والله.
3 - بعث أبو عبيدة بن الجراح وبرة بن رومان الكلبي إلى عمر بن الخطاب: إن الناس قد تتابعوا في شرب الخمر بالشام، وقد ضربت أربعين ولا أراها تغني عنهم شيئاً، فاستشار عمر الناس..
فقال علي(ع): أرى أن تجعلها بمنزلة حد القذف(ثمانون جلدة).
إن الرجل إذا شرب هذي، وإذا هذي افترى. فجلدها عمر بالمدينة، وكتب إلى أبي عبيدة.. فجلدها بالشام.
4 - وقد ورد أن عمر بن الخطاب رأى ليلة رجلاً وامرأة على فاحشة، فلما أصبح قال للناس: أرأيتم أن إماماً رأى رجلاً وامرأة على فاحشة. فأقام عليهما الحد ما كنتم فاعلين؟
قالوا: إنما أنت إمام.
فقال علي ابن أبي طالب: (ليس ذاك لك، إذن يقام عليك الحد، إن الله لم يأمن على هذا الأمر أقل من أربعة شهداء) ثم إن عمر ترك الناس ما شاء الله، ثم سألهم: فقال القوم مثل مقالتهم الأولى.. وقال علي(ع) مثل مقالته.
فأخذ عمر بقول الإمام.
5 - بعد أن فتح المسلمون الشام جمع أبو عبيدة بن الجراح المسلمين واستشارهم بالمسير إلى بيت المقدس أو إلى قيسارية، فقال له معاذ بن جبل: اكتب إلى أمير المؤمنين عمر، فحيث أمرك فامتثله، فكتب ابن الجراح إلى عمر بالأمر، فلما قرأ الكتاب، استشار المسلمين بالأمر.
فقال علي(ع): أأمر صاحبك أن ينزل بجيوش المسلمين إلى بيت المقدس، فإذا فتح الله بيت المقدس، صرف وجهه إلى قيسارية، فإنها تفتح بعدها إن شاء الله تعالى، كذا أخبرنا رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة وسلم.
قال عمر: صدق المصطفى(ص)، وصدقت أنت يا أبا الحسن.. ثم كتب إلى أبي عبيدة بالذي أشار به علي(ع).
6 - بعد انتصار المسلمين على الفرس في خلافة عمر، شاورابن الخطاب أصحاب رسول الله(ص) في سواد الكوفة..
فقال بعضهم: تقسمها بيننا، ثم شاور علياً(ع) في الأمر.
فقال إن قسمتها اليوم لم يكن لمن يجيء بعدنا شيء، ولكن تقرها في أيديهم يعملونها، فتكون لنا ولمن بعدنا فقال عمر لعلي: وفقك الله... هذا الرأي.
هذه بعض ملامح دور الإمام علي(ع) الرسالي في خلافة عمر بن الخطاب.
ج - في عهد عثمان:
1 - تزوج شيخ كبير بكراً فحملت، فادعى الرجل أنه لم يصل إليها، فسأل عثمان المرأة: هل افتضك الشيخ؟
قالت: لا فأمر بإقامة الحد عليها.
فقال الإمام(ع): إن للمرأة سمين: سم الحيض وسم البول، فلعل الشيخ كان ينال منها فسال ماؤه في سم الحيض، فحملت منه.
فقال الرجل: قد كنت أنزل الماء في قبلها من غير وصول إليها بالافتضاض.
فقال الإمام علي(ع): (الحمل له، والولد له، وأرى عقوبته على الإنكار له).
2 - عن موطأ مالك عن بعجة بن بدر الجهني: أنه أتى –عثمان– بامرأة قد ولدت لستة أشهر، فهم برجمها فقال علي(ع): إن خاصمتك بكتاب الله خصمتك، إن الله تعالى يقول: (وحمله وفصاله ثلاثون شهراً) ثم قال: (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة).
فحولان مدة الرضاعة وستة أشهر مدة الحمل.
فقال عثمان: ردوها .
علي يقضي في حضرة النبي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة)
ذكر جمع من علماء السنة انه جاء رجلان إلى مسجد النبي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) وكان رسول الله(ص) جالسا مع أصحابه.

فقال أحدهما: يا رسول الله إن لي حمارا ولهذا بقرة وإن بقرته قتلت حماري.
فقال بعض الصحابة بعد استفتاهم النبي(ص) ليرى مدى علمهم: لا ضمان على البهائم.
فقال رسول الله(ص) لعلي: (اقض بينهما يا علي).
فقال علي للرجلين: (أكانا مرسلين؟).
قالا: لا.
فقال علي: (أفكانا مشدودين؟).
قالا: لا.
فقال علي: (أفكانت البقرة مشدودة والحمار مرسلا؟).
قالا: لا. فقال: (أفكان الحمار مشدودا والبقرة مرسلة وصاحبهما معا؟).
قالا: نعم. فقال علي: (على صاحب البقرة ضمان الحمار)، فحكم لصاحب الحمار بوجوب الضمان على صاحب البقرة بحضرة رسول الله(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) والنبي(نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة) قرره وأمضى قضاءه.












عرض البوم صور فرشتا   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 04:29 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نبراس مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فرشتا
البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 735
الدولة: غريب عن بلادي ومن بلادي قريب
المشاركات: 293
بمعدل : 0.29 يوميا
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 494
فرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of lightفرشتا is a glorious beacon of light
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
فرشتا غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

القلم المميز



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

كتاب الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) إلى مالك الأشتر لما ولاه مصر

كتب الإمام علي ( ع) كتاباً إلى الصحابي الجليل مالك الأشتر ( رضوان الله عليه ) لمّا ولاّه مصر ، جاء فيه :
( بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أمر به عبد الله علي أمير المؤمنين ، مالك بن الحارث الأشتر في عهده إليه ، حين ولاّه مصر : جباية خراجها ، وجهاد عدوّها ، واستصلاح أهلها ، وعمارة بلادها .
أمره بتقوى الله ، وإيثار طاعته ، واتباع ما أمر به في كتابه ، من فرائضه وسننه ، التي لا يسعد أحد إلاّ باتباعها ، ولا يشقى إلاّ مع جحودها وإضاعتها ، وأن ينصر الله سبحانه بقلبه ويده ولسانه ، فإنّه جل اسمه ، قد تكفّل بنصر من نصره ، وإعزاز من أعزه .
وأمره أن يكسر نفسه من الشهوات ، ويزعها عند الجمحات ، فإنّ النفس أمارة بالسوء ، إلاّ ما رحم الله .
ثمّ اعلم يا مالك ! إنّي قد وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك من عدل وجور ، وأن الناس ينظرون من أمورك في مثل ما كنت تنظر فيه من أمور الولاة قبلك ، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم ، وإنّما يستدل على الصالحين بما يجري الله لهم على ألسن عباده ، فليكن أحب الذخائر إليك ذخيرة العمل الصالح ، فاملك هواك ، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك ، فإنّ الشح بالنفس الإنصاف منها فيما أحبت أو كرهت .
وأشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ، فإنّهم صنفان : إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطإ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم .
ولا تنصبن نفسك لحرب الله ، فإنّه لا يد لك بنقمته ، ولا غنى بك عن عفوه ورحمته ، ولا تندمن على عفو ، ولا تبجحن بعقوبة ، ولا تسرعن إلى بادرة وجدت منها مندوحة ، ولا تقولن : إنّي مؤمر آمر فأطاع ، فإنّ ذلك ادغال في القلب ، ومنهكة للدين ، وتقرّب من‏ الغير ، وإذا أحدث لك ما أنت فيه من سلطانك أبهة أو مخيلة ، فانظر إلى عظم ملك الله فوقك ، وقدرته منك على ما لا تقدر عليه من نفسك ، فإنّ ذلك يطامن إليك من طماحك ، ويكف عنك من غربك ، ويفي‏ء إليك بما عزب عنك من عقلك .
إيّاك ومساماة الله في عظمته ، والتشبه به في جبروته ، فإنّ الله يذل كل جبّار ، ويهين كل مختال .
أنصف الله وأنصف الناس من نفسك ، ومن خاصّة أهلك ، ومن لك فيه هوى من رعيتك ، فإنّك إلا تفعل تظلم ! ومن ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده ، ومن خاصمه الله أدحض حجّته ، وكان لله حرباً حتّى ينزع أو يتوب .
وليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامة على ظلم ، فإنّ الله سميع دعوة المضطهدين ، وهو للظالمين بالمرصاد .
وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق ، وأعمها في العدل ، وأجمعها لرضى الرعية ، فإنّ سخط العامّة يجحف برضى الخاصّة ، وإنّ سخط الخاصّة يغتفر مع رضى العامّة .
وليس أحد من الرعية أثقل على الوالي مؤونة في الرخاء ، وأقل معونة له في البلاء ، وأكره للإنصاف ، وأسأل بالإلحاف ، وأقل شكراً عند الإعطاء ، وأبطأ عذراً عند المنع ، وأضعف صبراً عند ملمات الدهر من أهل الخاصّة .
وإنّما عماد الدين ، وجماع المسلمين ، والعدّة للأعداء ، العامّة من الأمّة ، فليكن صغوك لهم ، وميلك معهم .
وليكن أبعد رعيتك منك ، وأشنأهم عندك ، أطلبهم لمعائب الناس ، فإنّ في الناس عيوباً ، الوالي أحق من سترها ، فلا تكشفن عمّا غاب عنك منها ، فإنّما عليك تطهير ما ظهر لك ، والله يحكم على ما غاب عنك ، فاستر العورة ما استطعت يستر الله منك ما تحب ستره من رعيتك .
أطلق عن الناس عقدة كل حقد ، واقطع عنك سبب كل وتر ، وتغاب عن كل ما لا يضح لك ، ولا تعجلن إلى تصديق ساع ، فإنّ الساعي غاش ، وإن تشبه بالناصحين .
ولا تدخلن في مشورتك بخيلاً يعدل بك عن الفضل ، ويعدك الفقر ، ولا جباناً يضعفك عن الأمور ، ولا حريصاً يزين لك الشره بالجور ، فإنّ البخل والجبن والحرص غرائز شتّى يجمعها سوء الظن بالله .
إنّ شر وزرائك من كان للأشرار قبلك وزيراً ، ومن شركهم في الآثام ، فلا يكونن لك بطانة ، فإنّهم أعوان الأثمة ، وإخوان الظلمة ، وأنت واجد منهم خير الخلف ممن له مثل آرائهم ونفاذهم ، وليس عليه مثل آصارهم وأوزارهم وآثامهم ، ممّن لم يعاون ظالماً على ظلمه ، ولا آثماً على إثمه ، أولئك أخف عليك مؤونة ، وأحسن لك معونة ، وأحنى عليك عطفاً ، وأقل لغيرك إلفاً .
فاتخذ أولئك خاصّة لخلواتك وحفلاتك ، ثمّ ليكن آثرهم عندك أقولهم بمر الحق لك ، وأقلّهم مساعدة فيما يكون منك ممّا كره الله لأوليائه ، واقعاً ذلك من هواك حيث وقع .
والصق بأهل الورع والصدق ، ثمّ رضهم على ألا يطروك ولا يبجحوك بباطل لم تفعله ، فإنّ كثرة الإطراء تحدث الزهو ، وتدني من العزة .
ولا يكونن المحسن والمسي‏ء عندك بمنزلة سواء ، فإنّ في ذلك تزهيداً لأهل الإحسان في الإحسان ، وتدريباً لأهل الإساءة على الإساءة ! وألزم كلاّ منهم ما ألزم نفسه .
واعلم أنّه ليس شيء بأدعى إلى حسن ظن راع برعيته من إحسانه إليهم ، وتخفيفه المؤونات عليهم ، وترك استكراهه إيّاهم على ما ليس له قبله .
فليكن منك في ذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك ، فإنّ حسن الظن يقطع عنك نصباً طويلاً ، وإن أحق من حسن ظنّك به لمن حسن بلاؤك عنده ، وإن أحق من ساء ظنّك به لمن ساء بلاؤك عنده .
ولا تنقض سنّة صالحة عمل بها صدور هذه الأمّة ، واجتمعت بها الألفة ، وصلحت عليها الرعية ، ولا تحدثن سنّة تضر بشيء من ماضي تلك السنن ، فيكون الأجر لمن سنّها ، والوزر عليك بما نقضت منها .
وأكثر مدارسة العلماء ، ومناقشة الحكماء ، في تثبيت ما صلح عليه أمر بلادك ، وإقامة ما استقام به الناس قبلك .
واعلم أنّ الرعية طبقات ، لا يصلح بعضها إلاّ ببعض ، ولا غنى ببعضها عن بعض : فمنها جنود الله ، ومنها كتاب العامّة والخاصّة ، ومنها قضاة العدل ، ومنها عمّال الإنصاف والرفق ، ومنها أهل الجزية والخراج من أهل الذمّة ومسلمة الناس ، ومنها التجّار وأهل الصناعات ، ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجة والمسكنة ، وكل قد سمى الله له سهمه ، ووضع على حدّه فريضة في كتابه أو سنّة نبيه ( صلى الله عليه و آله ) عهداً منه عندنا محفوظاً .
فالجنود ، بإذن الله ، حصون الرعية ، وزين الولاة ، وعز الدين ، وسبل الأمن ، وليس تقوم الرعية إلاّ بهم ، ثم لا قوام للجنود إلاّ بما يخرج الله لهم من الخراج الذي يقوون به على جهاد عدّوهم ، ويعتمدون عليه فيما يصلحهم ، ويكون من وراء حاجتهم .
ثمّ لا قوام لهذين الصنفين إلاّ بالصنف الثالث من القضاة والعمّال والكتّاب ، لما يحكمون من المعاقد ، ويجمعون من المنافع ، ويؤتمنون عليه من خواص الأمور وعوامها .
ولا قوام لهم جميعاً إلاّ بالتجّار وذوي الصناعات ، فيما يجتمعون عليه من مرافقهم ، ويقيمونه من أسواقهم ، ويكفونهم من الترفق بأيديهم ما لا يبلغه رفق غيرهم .
ثمّ الطبقة السفلى من أهل الحاجة والمسكنة الذين يحق رفدهم ومعونتهم ، وفي الله لكل سعة ، ولكل على الوالي حق بقدر ما يصلحه ، وليس يخرج الوالي من حقيقة ما ألزمه الله من ذلك إلاّ بالاهتمام والاستعانة بالله ، وتوطين نفسه على لزوم الحق ، والصبر عليه فيما خف عليه أو ثقل ، فوّل من جنودك أنصحهم في نفسك لله ولرسوله ولإمامك ، وأنقاهم جيباً ، وأفضلهم ‏حلماً ، ممّن يبطئ عن الغضب ، ويستريح إلى العذر ، ويرأف بالضعفاء ، وينبو على الأقوياء ، وممّن لا يثيره العنف ، ولا يقعد به الضعف .
ثمّ الصق بذوي المروءات والأحساب ، وأهل البيوتات الصالحة ، والسوابق الحسنة ، ثمّ أهل النجدة والشجاعة ، والسخاء والسماحة ، فإنّهم جماع من الكرم ، وشعب من العرف .
ثمّ تفقّد من أمورهم ما يتفقّد الوالدان من ولدهما ، ولا يتفاقمن في نفسك شي‏ء قويتهم به ، ولا تحقرن لطفاً تعاهدتهم به وإن قل ، فإنّه داعية لهم إلى بذل النصيحة لك ، وحسن الظن بك ، ولا تدع تفقد لطيف أمورهم اتكالاً على جسيمها ، فإنّ لليسير من لطفك موضعاً ينتفعون به ، وللجسيم موقعاً لا يستغنون عنه .
وليكن آثر رؤوس جندك من واساهم في معونته ، وأفضل عليهم من جدته ، بما يسعهم ويسع من وراءهم من خلوف أهليهم ، حتّى يكون همّهم همّاً واحداً في جهاد العدو ، فإنّ عطفك عليهم يعطف قلوبهم عليك ، وإن أفضل قرة عين الولاة استقامة العدل في البلاد ، وظهور مودّة الرعية .
وإنّه لا تظهر مودّتهم إلاّ بسلامة صدورهم ، ولا تصح نصيحتهم إلاّ بحيطتهم على ولاة الأمور ، وقلّة استثقال دولهم ، وترك استبطاء انقطاع مدّتهم ، فافسح في آمالهم ، وواصل في حسن الثناء عليهم ، وتعديد ما أبلى ذوو البلاء منهم ، فإنّ كثرة الذكر لحسن أفعالهم تهز الشجاع ، وتحرض الناكل ، إن شاء الله ... ، مع حسن الثناء في العباد ، وجميل الأثر في البلاد ، وتمام النعمة ، وتضعيف الكرامة ، وأن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة ، ( إنا إليه راجعون ) ، والسلام على رسول الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة الطيبين الطاهرين ، وسلّم تسليماً كثيراً ، والسلام ) .
قافلة الفواطم

عندما خرج النبي(ص) من مكة إلى المدينة طلب من علي(ص) أن يحمل الفواطم وهن: فاطمة الزهراء و فاطمة بنت أسد وفاطمة بنت حمزة عم النبي وقيل بنت الزبير، أن يحملهن إلى المدينة، وفي تلك الفترة كانت قريش تطارد كل من تبقى من المسلمين، فقام علي(ع) بحمل الفواطم وهو يوم ذاك فتى وسافر في وضح النهار، وكانت هذه السفرة مجازفة خطيرة للغاية، لأنها تمثل التحدي العلني لكبراء قريش وخصوصا أن المتحدي فتى ومجموعة نساء!
فبعث قريش أشد فرسانها وراء قافلة الفواطم فالتقوا بعلي(ع) فقدم لهم النصائح بترك القافلة وعدم التدخل ولكنهم أبوا، عندها تقدم علي وهو شاهر سيفه وكانت الفواطم ينظرن إلى شجاعة ابن أبي طالب، فكانت أمه فاطمة بنت أسد تقرأ في وجه ولدها بسالة أبي طالب، وكانت فاطمة الزهراء تنظر إلى علي ابن عمها بكل فخر واعتزاز وفعلا فقد تحرك سيف الحق ضد فرسان قريش، فكانت الضربة الأولى كفيلة بإنهاء التوتر كله، فقد ضرب علي أحدهم ضربة أدخل الرعب في قلوبهم فاستبشرت فاطمة الزهراء بالنصر والخلاص، واستوحش بقية الفرسان من ضربة علي فهربوا جميعا وتحركت قافلة الفواطم إلى المدينة بسلام.
كتاب الإمام علي إلى ابنه الحسن ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )

لمّا انصرف الإمام علي ( ع) من صفّين كتب إلى ابنه الحسن ( ع ) كتاباً ، نذكر مقتطفات منه :
كتب ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) : ( بسم الله الرحمن الرحيم ، من الوالد الفاني ، المقر للزمان ، المدبر العمر ، المستسلم للدهر ، الذام للدنيا ، الساكن مساكن الموتى ، الظاعن عنها غداً ، إلى الولد المؤمّل ، ما لا يدرك السالك سبيل من قد هلك ، غرض الأسقام ، ورهينة الأيّام ، ورمية المصائب ، وعبد الدنيا ، وتاجر الغرور ، وغريم المنايا ، وأسير الموت ، وحليف الهموم ، وقرين الأحزان ، ورصيد الآفات ، وصريع الشهوات ، وخليفة الأموات .
أمّا بعد ، فإنّ فيما تبينت من ادبار الدنيا عنّي ، وجموح الدهر عليّ ، وإقبال الآخرة إليّ ، ما يزعني عن ذكر من سواي ، والاهتمام بما ورائي ، غير أنّي حيث تفرّد بي دون هم الناس هم نفسي ، فصدفني رأيي وصرفني عن هواي ، وصرح لي محض أمري ، فأفضى بي إلى جد لا يرى معه لعب ، وصدق لا يشوبه كذب ، وجدتك بعضي بل وجدتك كلّي ، حتّى كان شيئاً لو أصابك أصابني ، وحتّى كان الموت لو أتاك أتاني ، فعناني من أمرك ما يعنيني عن أمر نفسي ، فكتبت إليك كتابي ، هذا مستظهراً به إن أنا بقيت لك أو فنيت .
فأوصيك بتقوى الله يا بني ، ولزوم أمره ، وعمارة قلبك بذكره ، والاعتصام بحبله ، وأي سبب أوثق من سبب بينك وبين الله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة إن أخذت به ، فأحي قلبك بالموعظة ، وأمته بالزهد ، وقوّه باليقين ، ونوّره بالحكمة ، وذلّله بذكر الموت ، وقرّره بالفناء ، وأسكنه بالخشية ، وأشعره بالصبر ، وبصّره فجائع الدنيا ، وحذّره صولة الدهر ، وفحش تقلّبه ، وتقلّب الليالي والأيّام .
وأعرض عليه أخبار الماضين ، وذكّره بما أصاب من كان قبلك من الأوّلين ، وسر في ديارهم ، واعتبر آثارهم ، وأنظر ما فعلوا وأين حلّوا ونزلوا ، وعمّن انتقلوا ، فإنّك تجدهم قد انتقلوا عن الأحبّة ، وحلّوا دار الغربة ، وكأنّك عن قليل قد صرت كأحدهم ، فأصلح مثواك ، ولا تبع آخرتك بدنياك ، ودع القول فيما لا تعرف ، والنظر فيما لا تكلف ، وأمسك عن طريق إذا خفت ضلالته ، فإنّ الكف عند حيرة الضلالة خير من ركوب الأهوال ، وأمر بالمعروف تكن من أهله ، وأنكر المنكر بلسانك ويدك ، وباين من فعله بجهدك ، وجاهد في الله حق جهاده ، ولا تأخذك في الله لومة لائم .
وخض الغمرات إلى الحق حيث كان ، وتفقّه في الدين ، وعوّد نفسك التصبّر على المكروه ، فنعم الخلق الصبر ، والجأ نفسك في الأمور كلّها إلى إلهك ، فإنّك تلجئها إلى كهف حريز ، ومانع عزيز ، وأخلص في المسألة لربّك ، فإنّ بيده العطاء والحرمان ، وأكثر الاستخارة ، وتفهّم وصيتي ، ولا تذهبن عنك صفحاً ، فإنّ خير القول ما نفع ، واعلم أنّه لا خير في علم لا ينفع ، ولا ينفع ، ولا ينتفع بعلم لا يحق تعلمه .
يا بُني إنّي لمّا رأيتني قَد بَلغت سِناً ، ورأيتني أزداد وهناً ، أردت بوصيتي إيّاك خصالاً منهن : إنّي خفت أن يعجل بي أجلي قبل أن أفضي إليك بما في نفسي ، وأن انقص في رأيي كما نقصت في جسمي ، أو يسبقني إليك بعض غلبات الهوى ، وفتن الدنيا ، فتكون كالصعب النفور ، فإنّ قلب الحدث كالأرض الخالية ، ما القي فيها من شيء قبلته ، فبادرتك بالأدب قبل أن يقسو قلبك ، ويشتغل لبّك لتستقبل بجد رأيك ما قد كفاك أهل التجارب بغيبة وتجربة ، فتكون قد كفيت مؤونة الطلب ، وعوفيت من علاج التجربة ، فأتاك من ذلك ما قد كنا نأتيه ، واستبان لك ما أظلم علينا فيه ... .
واعلم أنّ أمامك طريقاً ذا مشقّة ، بعيداً ، وهولاً شديداً ، وأنّك لا غنى بك عن حسن الارتياد ، وقدر بلاغك من الزاد مع خفّة الظهر ، فلا تحملن على ظهرك فوق طاقتك ، فيكون ثقله وبالاً عليك ، وإذا وجدت من أهل الحاجة من يحمل لك ذلك فيوافيك به حيث تحتاج إليه تغتنمه ، واغتنم ما أقرضت من استقرضك في حال غناك ، وجعل قضاءه لك في يوم عسرتك ، وحمله إيّاه ، وأكثر من تزويده وأنت قادر عليه ، فلعلّك تطلبه فلا تجده ، واعلم أنّ أمامك عقبة كؤوداً لا محالة أن مهبطها بك على جنّة أو نار ، فارتد لنفسك قبل نزولك ... .
واعلم يا بني أنّك خلقت للآخرة لا إلى الدنيا ، وللفناء لا للبقاء ، وأنّك لفي منزل قلعة ، ودار بلغة ، وطريق من الآخرة ، وأنّك طريد الموت الذي لا ينجو منه هاربه ، ولا يفوته طالبه ، وإيّاك أن توجف بك مطايا الطمع فتوردك مناهل الهلكة ، وإن استطعت ألا تكون بينك وبين الله تعالى ذو نعمة فافعل ... .
يا بني فإن تزهد زهدتك فيه وتعزف نفسك عنها فهي أهل ذلك ، وإن كنت غير قابل نصيحتي إيّاك فيها ، فاعلم يقيناً أنّك لن تبلغ أملك ولا تعدو أجلك ، فإنّك في سبيل من كان قبلك ، فخفض في الطلب ، وأجمل في المكتسب ، فإنّه رب طلب قد جر إلى حرب ، وليس كل طالب بناج ، وكل مجمل بمحتاج ، وأكرم
نفسك عن دنية ، وإن ساقتك إلى الرغائب ، فإنّك لن تعتاض بما تبذل شيئاً من دينك ، وعرضك بثمن وإن جل ، ومن خير حظ امرأ قرين صالح ، فقارن أهل الخير تكن منهم ، وباين أهل الشر تبن عنهم .
لا يغلبن عليك سوء الظن فإنّه لا يدع بينك وبين صديق صفحاً ، بئس الطعام الحرام ، وظلم الضعيف أفحش الظلم ، والفاحشة كاسمها ، والتصبّر على المكروه يعصم القلب ، وإذا كان الرفق خرفاً كان الخرق رفقاً ، وربما كان الداء ودواء ، وربما نصح غير الناصح ، وغش المستنصح ، وإيّاك والاتكال على المنى ، فإنّها بضائع النوكى ، ومطل عن الآخرة والدنيا ، زك قلبك بالأدب كما يزكي النار بالحطب ، ولا تكن كحاطب الليل وغثاء السيل ... .
واعلم يا بني أنّ الدهر ذو صروف ، فلا تكن ممّن يشتد لائمته ، ويقل عند الناس عذره ، ما أقبح الخضوع عند الحاجة ، والجفاء عند الغنى ، إنّما لك من دنياك ما أصلحت به مثواك ، فأنفق في حق ولا تكن خازناً لغيرك ، وإن كنت جازعاً على ما تفلت من بين يديك ، فاجزع على كل ما لم يصل إليك ، واستدلل على ما لم يكن بما كان ، فإنّما الأمور أشباه ، ولا تكفر ذا نعمة ، فإنّ كفر النعمة من ألام الكفر ، واقبل العذر ولا تكونن ممّن لا ينتفع من الغطة ، إلاّ بما لزمه إزالته ، فإنّ العاقل يتّعظ بالأدب ، والبهائم لا يتّعظ إلاّ بالضرب .
اعرف الحق لمن عرفه لك ، رفيعاً كان أو ضيعاً ، واطرح عنك واردات الهموم بعزائم الصبر وحسن اليقين ، من ترك القصد جار ، ونعم حظ المرء القنوع ، ومن شر ما صحب المرء الحسد ، وفي القنوط التفريط ، والشح يجلب الملامة ، والصاحب مناسب ، والصديق من صدق غيبة ، والهوى شريك العمى ، ومن التوفيق الوقوف عند الحيرة ، ونعم طارد الهموم اليقين ، وعاقبة الكذب الندم ، وفي الصدق السلامة ، ورب بعيد أقرب من قريب ، والغريب من لم يكن له حبيب ، لا يعدمك من شفيق سوء الظن ، ومن حم ظمئ ، ومن تعدّى الحق ضاق مذهبه ، ومن اقتصر على قدره كان أبقى له ، نعم الخلق التكرّم ، وألام اللؤم البغي عند القدرة ، والحياء سبب إلى كان جميل ، وأوثق العرى التقوى ، وأوثق سبب أخذت به سبب بينك وبين الله .
سرّك من أعتبك ، والأفراط في الملامة يشب نيران اللجاجة ، كم من دنف قد نجا ، وصحيح قد هوى ، وقد يكون اليأس إدراكاً إذا كان الطمع هلاكاً ، وليس كل عورة تظهر ، ولا كل فريضة تصاب ، وربما أخطأ البصير قصده ، وأصاب الأعمى رشده ، وليس كل من طلب وجد ، ولا كل من توفّى نجا ، أخّر الشر فإنّك إذا شئت تعجلته ، وأحسن إن أحببت أن يحسن إليك ، واحتمل أخاك على ما فيه ، ولا تكثر العتاب فإنّه يورث الضغينة ، واستعتب من رجوت عتباه ، وقطيعة الجاهل تعدل صلة العاقل ، ومن الكرم منع الحزم ، ومن كابر الزمان عطب ، ومن ينتقم عليه غضب ، ما أقرب النقمة من أهل البغي ، وأخلق بمن غدر أن لا يوفى له ، زلة المتوفي أشد زلة ، وعلّة الكذب أقبح علّة ، والفساد يبير الكثير ، والاقتصاد ينمى اليسير ، والقلّة ذلّة .
وبر الوالدين من أكرم الطباع ، والمخافة شر يخاف ، والزلل مع العجل ، ولا خير في لذّة تعقب ندماً ، العاقل من وعّظته التجارب ، ورسولك ترجمان عقلك ، والهدى يجلو العمى ، وليس مع الخلاف ائتلاف ، من خيّر خواناً فقد خان ، لن يهلك من اقتصد ، ولن يفتقر من زهد ، ينبئ عن امرء دخيله ، رب باحث عن حتفه ، لا يشوبن بثقة رجاء ، وما كل ما يخشى يضر ، ولرب هزل قد عاد جدّاً ، من أمن الزمان خانه ، ومن تعظّم عليه أهانه ، ومن ترغّم عليه أرغمه ، ومن لجأ إليه أسلمه ، وليس كل من رمى أصاب ، وإذا تغيّر السلطان تغيّر الزمان ، خير أهلك من كفاك ، المزاح تورث الضغائن ، أعذر من اجتهد ، وربما أكدى الحريص .
رأس الدين صحّة اليقين ، تمام الإخلاص تجنّب المعاصي ، خير المقال ما صدقه الفعال ، السلامة مع الاستقامة ، والدعاء مفتاح الرحمة ، سل عن الرفيق قبل الطريق ، وعن الجار قبل الدار ، وكن عن الدنيا على قلعة ، احمل من أدل عليك ، واقبل عذر من اعتذر إليك ، وخذا العفو من الناس ، ولا تبلغ من أحد مكروهاً ، وأطع أخاك وإن عصاك ، وصله وإن جفاك ، وعوّد نفسك السماح ، وتخيّر لها من كل خلق أحسنه ، فإنّ الخير عادة .
وإيّاك أن تكثر من الكلام هذراً ، وأن تكون مضحكاً ، وإن حكيت ذلك عن غيرك ، وأنصف من نفسك ... وإيّاك أن تعاتب فيعظم الذنب ويهون العتب ، ولا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حرّاً ، وما خير بخير لا ينال إلاّ بشر ، ويسر لا ينال إلاّ بعسر ، وإيّاك أن توجف بك مطايا الطمع ، وإن استطعت أن لا يكون بينك وبين الله ذو نعمة فافعل ، فإنّك مدرك قسمك وآخذ سهمك ، وإن اليسير من الله أكرم وأعظم من الكثير من خلقه ، وإن كان كل منه ، فان نظرت - فلله المثل الأعلى - فيما تطلب من الملوك ومن دونهم من السفلة ، لعرفت أن لك في يسير ما تصيب من الملوك افتخاراً ، وإن عليك في كثير ما تطلب من الدناة عاراً ، إنّك ليس بايعاً شيئاً من دينك وعرضك بثمن ، والمغبون من غبن نفسه من الله ، فخذ من الدنيا ما آتاك .
وتول عمّا تولّى عنك ، فإن أنت لم تفعل فأجمل في الطلب ، وإيّاك ومقاربة من رهبته على دينك وعرضك ، وباعد السلطان لتأمن من خذع الشيطان ، وتقول : متى أرى ما أنكر نزعت ، فإنّه هكذا هلك من كان قبلك ، إن أهل القبلة قد أيقنوا بالمعاد ، فلو سمت بعضهم ببيع آخرته بالدنيا لم تطب بذلك نفساً ، وقد يتخيّله الشيطان بخدعه ومكره حتّى يورطه في هلكة بعرض من الدنيا يسير حقير ، وينقله من شئ إلى شئ حتّى يؤيسه من رحمة الله ، ويدخله في القنوط ، فيجد الراحة إلى ما خالف الإسلام وأحكامه ، فإن نفسك أبت إلاّ حب الدنيا وقرب السلطان ، فخالفتك إلى ما نهيتك عنه ممّا فيه رشدك ، فأملك عليه لسانك ، فإنّه لا ثقة للملوك عند الغضب ، فلا تسأل عن أخبارهم ، ولا تنطق بأسرارهم ، ولا تدخل فيما بينهم ) .
فضل زيارة الإمام علي ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )

وردت عدّة روايات في فضل زيارة الإمام علي ( ع) ، نذكر منها :
1ـ روي عن الإمام الصادق ( ع) عن آبائه عن رسول ( ص) أنّه قال : ( من زار علياً بعد وفاته فله الجنّة ) .
2ـ قال الإمام الصادق ( ع) : ( إنّ أبواب السماء لتفتح عند دعاء الزائر لأمير المؤمنين ( نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) فلا تكن عن الخير نوّاماً ) .
3ـ قال الإمام الصادق ( ع) : ( من ترك زيارة أمير المؤمنين ( ع) لم ينظر الله تعالى إليه ، ألا تزورون من تزوره الملائكة والنبيون ( ع ) ، إنّ أمير المؤمنين ( ع) أفضل من كل الأئمّة ، وله مثل ثواب أعمالهم ، وعلى قدر أعمالهم فضلوا ) .
نسالكم الدعاء












عرض البوم صور فرشتا   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 04:46 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العــام
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نبراس الولاية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 1
الدولة: في رحاب اهل البيت عليهم السلام
المشاركات: 19,295
بمعدل : 14.97 يوميا
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 6553
نبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond reputeنبراس الولاية has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
دولتي
الجنس
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
نبراس الولاية غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

مصمم متميز

المدير العام



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

السلام عليك يا بليغ الفصاحة
السلام عليك يا أمير النحلِ

السلامُ عليك يا أسد الله الغالب
السلامُ عليك يا سيد الاوصياء
يا بن عمِ المختار أحمد صلوات الله وسلامه عليهما
السلام عليك يا أميري الامام علي أمير المؤمنين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


جزاكم الله خيرا أختي












آخر اخباري الحمدلله رب العالمين
توقيع :

بسرعه لاتتردد ارسل مشكلتك,,
فأننا ننتشـــــرف بخــــــدمتكم,,
خدمة الحسين ينبغي الحفاظ عليها,,
أسألكم الدعاء والفاتحة الى روح والدتي الغاليه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مدونتي الأدبية

عرض البوم صور نبراس الولاية   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 05:25 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
إداري
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية النهج الحسيني
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 3
الدولة: تراب كربلاء
العمر: 37
المشاركات: 4,113
بمعدل : 3.19 يوميا
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 2319
النهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond reputeالنهج الحسيني has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

الإتصالات
الحالة:
النهج الحسيني غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

الادارة

الإداري المـميز



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

سلام الله عليك سيدي و مولاي

بوركت جهودك

موضوع يستحق التأمل












عرض البوم صور النهج الحسيني   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 08:57 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دموع فاطمة
البيانات
التسجيل: Aug 2011
العضوية: 238
المشاركات: 5,708
بمعدل : 4.65 يوميا
معدل التقييم: 63
نقاط التقييم: 1963
دموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant futureدموع فاطمة has a brilliant future
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
دولتي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
دموع فاطمة غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

العطاء الحسيني



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

اللهم ثبتنا على ولاية أبي الحسننقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع :

عرض البوم صور دموع فاطمة   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2012, 10:45 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة نبراس الأدعية والقرآن
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جنوني حسيني
البيانات
التسجيل: Nov 2011
العضوية: 494
الدولة: روضـة الامـام الحسيــن عليــه الســلام
المشاركات: 4,462
بمعدل : 3.98 يوميا
معدل التقييم: 77
نقاط التقييم: 2894
جنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond reputeجنوني حسيني has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
مزاجي
دولتي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
جنوني حسيني غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

التواجد

زينبية متميزة



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

السلام عليك يا امير النحل يا امامي علي ..
متباركين












آخر اخباري ~~ مدرسة صوت زينب عليها السلام وجدت بها ذاتي .. كم اتمنى ان اكون كالمختار واخذ بالثار ~~
توقيع :




مذ كنت طفلا رأيت الحسين ـ ـ منارا الى ضوءه انتمي
مذ كنت طفلا عرفت الحسين ـ ـ رضاعا و للآن لم افطم
مذ كنت طفلا وجدت الحسين ـ ـ ملاذا بأسواره احتمي


الشكر الجزيل لاخوي .. عاشق الزهراء على التوقيع النوراني~~

عرض البوم صور جنوني حسيني   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 12:23 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
في خدمة أهل البيت عليهم السلام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الجوهرة الزينبية
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 35
الدولة: البااااااطنة
المشاركات: 2,053
بمعدل : 1.60 يوميا
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 60
الجوهرة الزينبية will become famous soon enough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مهنتي
دولتي
الإتصالات
الحالة:
الجوهرة الزينبية غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

باركـ الله فيكـ ...

معلومات قيمة أسأل الله ان يثبتنا على ولاية أمير المؤمنين علي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة..

وفقكـ المولى..












عرض البوم صور الجوهرة الزينبية   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 02:02 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نائب المدير العام
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عاشق الزهراء
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 2
الدولة: بين الماضي و المستقبل
المشاركات: 8,393
بمعدل : 6.51 يوميا
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 7371
عاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond reputeعاشق الزهراء has a reputation beyond repute
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مزاجي
دولتي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
عاشق الزهراء غير متواجد حالياً
الأوسمة:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

الموالي المميز

إداري مميز

الإدارة



كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليك يا سيدي و مولاي
اللهم ثبتنا على ولاية أمير النحل يارب

بارك الله لك












آخر اخباري الكلام الطيب يحفظ المودة بين أفراد المجتمع.
توقيع :



قناتي على اليوتيوب
www.youtube.com/malakiajmi

أذاعة نبراس الولاية
http://alwelaya-fm.blogspot.com/

عرض البوم صور عاشق الزهراء   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 03:02 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف الدين الاسلامي الحنيف
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبو مهدي
البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 33
الدولة: Liwa
المشاركات: 1,120
بمعدل : 0.87 يوميا
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 296
أبو مهدي is a jewel in the roughأبو مهدي is a jewel in the roughأبو مهدي is a jewel in the rough
آخـر مواضيعي

معلومات العضو

مزاجي
دولتي
هوايتي
الإتصالات
الحالة:
أبو مهدي غير متواجد حالياً
الأوسمة:
كاتب الموضوع : فرشتا المنتدى : منتدى الامام علي أمير المؤمنين عليه السلام
افتراضي

مأجورين

ووفقكم الله بحق امير المؤمنين

طرح مبارك












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور أبو مهدي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:42 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir