أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حصريــاً [ يا أحلامي ] ـ [ ملا باسم الكربلائي ] للاربعين من اصدار محرم 1440
بقلم : محمد خضير


نبراس الخواطر الإيمانية والشعر الولائي كل ما يتعلق بالرثاء والشعر الحسيني والادب الولائي والإيماني فقط

     
الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-31-2018, 08:21 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انوار المهدي


البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 4405
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,768
بمعدل : 1.46 يوميا
المواضيع : 527
مشاركات :  1241
معدل التقييم: 47
نقاط التقييم: 1550
انوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant future



آخـر مواضيعي

أوسمة العضو


الإتصالات
الحالة:
انوار المهدي غير متواجد حالياً


المنتدى : نبراس الخواطر الإيمانية والشعر الولائي
افتراضي فراشة على كتف الغدير
انشر علي twitter

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بَوحٌ على شفةِ الغديرِ مُعَلّقُ *** وبماءِ نشوتهِ يُضِيءُ الزّنبَقُ
فعبرتُ اخترقُ الزّمانَ يَشُدّنِي *** صوتٌ بأوصالِ الصّدى يَتَدَفّقُ
"من كنتُ مولاهُ فهذا الـمُرْتَضَى مولاهُ " أعلنَهَا الكمالُ الـمُطْلَقُ
وهو العَلِيُّ بِنَعْلِهِ اعْتَلَقَ العُلا *** يعلو على هامِ الجَلالِ ويَشْهَقُ
شَهِدَ الِجدارُ ببيتِ ربِ العرشِ إذ *** شقّ الفؤادَ على وِدَادِكَ يَخْفقُ
والعادياتِ وذو الفقارِ و" لا فتى *** إلا عليًا " تَسْتَرِقُ.. وتُعْتِقُ
حتى البديهةُ تَسْتَشِفّكَ ساطعًا *** لاريبَ فيكَ ويَجْتَلِيكَ المَنْطِقُ
فَتَفَتّحَتْ أبوابُ بوحِكَ بعدما *** كانت مصاريعُ الكلامِ تُغَلّقُ
تروى .. وما أشهى أحاديثَ السّمـــــــاءِ على لسانِ الماءِ .. شهدا يُهْرَق
أركُضْ بِرِجلِكَ واملأ القِربَ التي *** عطشتْ طويلا فالرّؤى تَتَخَلّقُ
فتفايضَ العشقُ.. اندلقتُ تماهياً *** قُدّي قميصكِ يا مرايا أمْرُقُ
يَتْلُو .. تُمَارِيهِ الشّياطينُ التي *** انكفأتْ بأقنعةِ الرّضا تَتَمَلّقُ
ما كان إلا لحظةً من وهجِها انــــــــتثرتْ ملائكةُ السّما تَتَحَلّقُ
ويَدُ الأُلُوهَةِ فوقَ أيديهِمْ إذا *** ما أشْرِعُوهَا لِلوِلايَةِ تَسْبِقُ
فالسّابِقونَ السّابِقونَ كما الفَــــــرَاشِ بِجَوهَرِ الضّوءِ الّلطيفِ تَعَلّقُوا
وكما السّنابِلِ يَنْحَنُونَ توددَا *** وإذا بِقَمْحِ يَقِينهمْ يَتَفَتّقُ
عَبَقوا بِرائِحَةِ الولاء كَأنهم *** رَوْحٌ وريحانٌ .. هُنالِكَ يَعْبَقُ
وقَفُوا على مَعنَاكَ مَحْض حَقيقةٍ *** وإليكَ ذاهلةً وقفتُ أُحَدّقُ
كالشمسِ تكنسُ ما تبقى من ظــــــــلامٍ لـُحْتَ في غبشِ التّأوّلِ تُشْرِقُ
ووَدَدتُ ألتقطُ الغديرَ بِفِكْرةٍ *** لم تُبْتَكَرْ قَبْلا ولا تُسْتَنْطَقُ
أمعنتُ في تَطرِيزِها وكأنما *** حبري اللّجَيْنُ .. وصَفْحَتي الإسْتَبْرَقُ
فَرَشَفْتُ من ريقِ البَلاغَةِ حينما *** كادَ الغدير بعذب ذكرك يَشْرُقُ
لكنني مهما غَرَفْتُ يَقُولُ لي الــــــــعُمْقُ الأخيرُ بأن شَخْصَكَ أعْمَقُ
فمددتُ روحيَ بايعتكَ قصائدي *** ويَقينُ قلبي للقيامةِ موثِقُ
وفَرَدْتُ أجْنِحَتي على كَتِفِ الغَدِيـــــــــــرِ فراشةً بِكَ "يا عليُّ" أُحَلّقُ
إيمان دعبل










عرض البوم صور انوار المهدي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com