أنت غير مسجل في منتديات نبراس الولاية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
حصريــاً [ يا أحلامي ] ـ [ ملا باسم الكربلائي ] للاربعين من اصدار محرم 1440
بقلم : محمد خضير


نبراس الخواطر الإيمانية والشعر الولائي كل ما يتعلق بالرثاء والشعر الحسيني والادب الولائي والإيماني فقط

     
الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-31-2018, 08:04 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
   
اللقب:
مراقبة عامة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انوار المهدي


البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 4405
الجنس: أنثى
المشاركات: 1,768
بمعدل : 1.46 يوميا
المواضيع : 527
مشاركات :  1241
معدل التقييم: 47
نقاط التقييم: 1550
انوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant futureانوار المهدي has a brilliant future



آخـر مواضيعي

أوسمة العضو


الإتصالات
الحالة:
انوار المهدي غير متواجد حالياً


المنتدى : نبراس الخواطر الإيمانية والشعر الولائي
افتراضي بينَ عينيكَ يا عليُّ اطمأنَّتْ *** لُغَتي .. لمْ تعدْ ببابِكَ ثكْلى
انشر علي twitter



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عيد الغدير الأغر - الكوثر: قصيدة للشاعر مهدي النهيري بمناسبة عيد الغدير الأغر.

وهو الحبُّ رغبةٌ وحبيبٌ *** وطريقٌ بها إليهِ استدَلا
إنَّ أُمِّي ،، أمِّي القديمةَ جداً *** ورَّطتْني بالحبِّ مُذْ هيَ حُبْلى
وحروفاً كوفيةً نقَشتْني *** فترعْرعتُ في جداركَ طفلا
فأنا اسمٌ لو قيلَ لي: ما عَليٌّ ؟ *** لانْ حَتى ثمَّ كالمنارةِ صَلّى
يا عليُّ ،، الدُّعاءُ عندَكَ ربٌّ *** مُستجيبٌ أعزَّ من كانَ ذَلاّ
يا عليُّ ،، الدموعُ فاطمةٌ عندَكَ أُخرى تُجِلُّها حينَ تُتْلى
وأنا دمعةٌ وصوتُ دعاءٍ *** ذا جريءٌ ، وتلكَ تهطِلُ خَجْلى..
هذهِ غيمةُ العذاباتِ تهْمي *** وجَعَاً، يُتَّقى بأنَّك مولى
كتَبَ اللهُ أنَّ وجهَكَ وجهُ اللهِ يؤتى أنَّى الرجاءُ تولى
وقضى اللهُ أنْ أكونَ عَجولاً *** فأزجَّ الآثامَ نحوَكَ عَجْلى
فاقبَلَنِّي يا غايةَ اللهِ هَدْياً *** وأضئْني فقد توغَّلتُ جَهْلا
أنا يا والدي تَسَوَّرَني الغيُّ.. وحسبيْ أنِّي رأيتُكَ هـّلا؟
آنَسَتْني مِنْ حيثُ وهجُك نارٌ *** فيموتُ الظلامُ فيَّ ويَصْلى
وَلأكُنْ في هواكَ مَحْضَ رمادٍ *** أمَلي في الرَّمادِ أن يتجلَّى
بَشَراً مُشرقَ الجهاتِ سويَّاً *** هزَّ شبَّاكَكَ المقدَّسَ نخلا
إنَّ سَجَّادتي تُرابُ عَذابي *** طاحَ من مُهجتي العتيقةِ أصْلا
إتِّجاهيْ ربِّي وبَوْصَلتي أنتَ وخوفيْ ،، لا خوفَ عندِيَ ،، كلا
أنَا آمنتُ أنْ أرى لكَ روحاً من حنانٍ وأنْ أرى لكَ شكْلا
نخلةُ الوعْدِ لمْ أزلْ مثمِراً فيها وأمِّي للآنَ طَلْعٌ مُحَلَّى
مُوقِناً أنَّكَ المدينةُ للَّوْذِ فهذي بيوتُ أمنيَ تُعْلى
بينَ عينيكَ يا عليُّ اطمأنَّتْ *** لُغَتي .. لمْ تعدْ ببابِكَ ثكْلى
ودخلنا _ أنا وأمِّي _ إليهِ وخرجنا أمَّاً وآخرَ كهلا
أبيضَ القلبِ والقصيدةِ والأمِّ رجعنا ككفِّ موسى وأجْلى
وابتعدْناعن الضريحِ وعُدْنا ،،، ماءَ وردٍ ,, وعُروةً ،، ومُصلَّى .
مهدي النهيري










عرض البوم صور انوار المهدي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com