PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Invalid argument supplied for foreach() in ..../includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 487

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865

PHP Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at ..../includes/class_core.php:3735) in ..../external.php on line 865
منتديات نبراس الولاية - حروف لايُعانقهاا الجفاف http://www.n-alwelaya.com/vb/ ساحه متفرده نصيغ فيها بـ أحرفنا أبسط العبارات لنصف بها احساساً عانق الوجدان ar Mon, 11 Dec 2017 16:58:46 GMT vBulletin 60 http://www.n-alwelaya.com/vb/dareen/misc/rss.jpg منتديات نبراس الولاية - حروف لايُعانقهاا الجفاف http://www.n-alwelaya.com/vb/ رسالة شوق عاجلة من سامراء http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=33832&goto=newpost Tue, 28 Nov 2017 15:51:32 GMT صورة: https://www.imamhussain.org/filestorage/images/5a1c032b142ed1.jpg كنت أحلم ولا أجد سبيلا لتحقيق حلمي...
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كنت أحلم ولا أجد سبيلا لتحقيق حلمي غير الدعاء وحاشا لله ان يرد داعيا
لم أكن أتخيل أن الله سيستجيب لي هذا العام ويتحقق مرادي وتكتب لي الزيارة بعد زمنا من الانتظار ومن دون تخطيط
على طول الطريق وأنا أشاهد آثارا للدمار؛ فالظالمين ملئوا الارض جورا وعاثوا فيها خرابا واكثروا فيها الفساد
على طول الطريق وأنا أردد العجل يا صاحب الزمان أدركنا
وإذا بقبس من نور لطالما ترقبته عيناي لتكتحل به... نعم ها أنا ألمح المنارات من بعيد
كأني أرى الملائكة تُسَّبح بين الأرض والسماء.. بت أرى كل شيء ببصيرة نافذة
تمنيت لو أني أحتفظ بكل ذرة تراب تعلقت بأطراف عباءتي لتعيد لأنفاسي مشقة الطريق التي تتبدد مع كل خطوة...
معزية أرى الناس ترتوي من منهل الشوق بالدموع والمواساة
حيث لا ظمأ بعده أبدا... ليعود لي التأمل والتساؤل: أين من أرادوا أن يطفئوا نور الله بالعدة والعدد؟
فلقد كان ذلك النور اكثر توهجا وانعكاسا بقلوب المحبين ولم يزيد الظالمين إلا خسارا
بعدها وصلت وبجمرة الشوق ولهفة اللقاء لثمت شباك من عسكر ذكراه في نفوس الموالين
وعيني إلى الآن لم تفارقه.. كيف تفارق الأمان ودفئ الحنان؟!

حنان ناظم الخفاجي


]]>
حروف لايُعانقهاا الجفاف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=33832
ماذا لو التقيت بنفسك في الطريق؟! http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=33816&goto=newpost Mon, 27 Nov 2017 17:37:07 GMT صورة: http://annabaa.org/aarticles/fileM/58ff368e2796e.jpg لتحكم على جمالية لوحة أو قبحها عليكَ أن تبتعد قليلا وتراها من جديد فلن...
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




لتحكم على جمالية لوحة أو قبحها عليكَ أن تبتعد قليلا وتراها من جديد فلن تتضّح الرؤية لديك إن كنتَ ملاصقاً لها او قريباً جداً منها، قد تعيد صياغة رأيكَ فيها وانطباعك عنها، لأنك سترى فيها تفاصيلا وزوايا لم تلتفت لها قبلا، قد تتفاجأ سلبا او ايجابا، ستقبلها أو ترفضها، ستمزقها أو سترفع لها القبعة.
وهكذا الانسان؛ ياحبذا لو يبتعد بعض الشيء عن نفسه ليراها عن مسافة معينة، ليعرف على أي شاكلة كان!، من الجميل ان يرتجل من مركبته التي يرى نفسه من حين الى اخر من خلال نافذتها فقط وبشكل عابر، وأن يقوم من الكرسي الذي يجلس عليه في المساء ليشاهد شريط يومه المنقضى!.
لمَ لا تخرج من (البيت) الذي حبست نفسك بين جدرانه المهترئة طويلا الى الطرق العامّة؟!
وعليه، ماذا لو التقيت بنفسك في الطريق؟!
هذا السؤال طرحه احد المواقع وتفاوتت الاجابات عليه، فمنهم من قال سأصافحها وأعانقها، ومنهم من قال انه سيصفعها، واخرون رأوا أنهم سيعاتبونها أو يشكرونها وهكذا، أما الاغلبية فقد نعتوا السؤال وصاحبه بالمجنون!.
بالطبع هو سؤال غريب وغير منطقي، ولكنه ينبش عميقا في دواخل كل منّا، قد نحتاج الى هكذا تخيلات ووقفات من وقت الى اخر في دروبنا التي مضينا فيها وسنكمل المسير عليها مع بني جلدتنا..
واجاباتك عن هذا التساؤل العميق والطريف تعكس مدى معرفتك بنفسك ودرجة تقبّلك لها، ولكن قبل تقديم اغلب الاجابات المحتملة، قد يكون عليكَ أن تنزع الكثير من الاقنعة وأن تزيل العديد من الاصباغ التي لوّنت بها وجهك طويلاً!

للكاتبة
رقية تاج

]]>
حروف لايُعانقهاا الجفاف انوار المهدي http://www.n-alwelaya.com/vb/showthread.php?t=33816